اللبنانيون الموالون لـ (حزب الله) في الخليج تحت المجهر

0
أشارت مصادر صحفية إلى أن اللبنانيين الموالين لتنظيم "حزب الله"  الذين يعيشون في الخليج , سيخضغون للرقابة الأمنية المشددة.
 
وأكدت المصادر أن أوضاعهم في دول الخليج لن تتغير ولن يتم الاستغناء عنهم نظرا للاعتماد عليهم في مجالات عديدة منذ سنوات.
 
وكشف الكاتب الصحافي والمحلل السياسي الدكتور علي الخشيبان أن الأمر لا يتعلق بالطائفة ولكن يتعلق بوضع حزب الله.
 
وأوضح أن حزب الله تم وضعه على قائمة الإرهاب في أمريكا وفي بعض دول الخليج مثل البحرين وهو ما يجعل الرقابة الأمنية لها ما يبررها.
 
 
وأضاف, أن حزب الله شارك في حرب خارج لبنان وأظهر العداء لدول الخليج, وفقا للعربية نت.
 
وتابع المحلل السياسي : "الحزب يجر المنطقة بأكملها بسبب دعمه لإيران".
 
ومن جانبها، أكدت صحيفة القبس الكويتية ما ذهب إليه المحلل السياسي , وشددت على أن  حزب الله ليس دولة كي تتخذ دول الخليج إجراءات ضد مصالحها أو مؤسساتها.
 
وأفادت بأن الإجراءات المزمع اتباعها تنحصر في مراقبة أمنية خليجية شديدة على اللبنانيين الموالين للحزب.
 
واعترف الحزب بقتاله في سوريا دفاعا عن نظام الأسد وهو ما أجج مشاعر الغضب تجاهه في شتى أنحاء العالم العربي والإسلامي.
 
وقتل العشرات من أتباع الحزب في معارك القصير, وتدفقت الجثث إلى مناطقه التي يسيطر عليها في لبنان.
 
وقد أكدت مصادر مقربة من الحزب أن الحزب يشهد خلافات داخلية قد تؤدي إلى انقسامات شديدة تهدد كيانه.
 
وانتقدت مرجعيات شيعية في لبنان مشاركة الحزب في القتال في سوريا واعتبرت أن الحزب يشعل حربا طائفية في لبنان وفي المنطقة جراء هذه المشاركة.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.