الشبكة العربية تدين اعتقال السلطات السعودية لأسرة معتقل مفرج عنه

0
أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, اليوم, اعتقال قوات الأمن السعودية لعشرات من أسرة أحد المعتقلين بعد الأفراج عنه بعد قضائه بالسجن تسع سنوات وذلك قبل الأفراج عنهم بعدها ببضعة ساعات.
 
وكانت قوات الأمن السعودية قد اعتقلت يوم الخميس 30 مايو 2013 العشرات من أسرة الشيخ أبو ماجد” محمد فهد الرشودي”، خلال قيامهم باستقباله أثناء خروجه من سجن الرصافة بعد اعتقال استمر تسع سنوات.
 
حيث توجه عدد من أفراد أسرة الشيخ محمد فهد الرشودي لاستقباله وتهنئته بالإفراج عنه, وأثناء عودتهم للمنزل تم محاصرتهم من قبل قوات الأمن بشکل کامل عند رصيف قرب قاعة الرصافة في مدينة بريدة في القصيم. و أبقت السلطات علي المحاصرة حتي وقت متأخر من مساء الخميس, وبعد زيادة عدد أفراد الأسرة نتيجة توافد أعداد أخري من الأسرة بعد أنتشار خبر محاصرة قوات الأمن لأقاربهم, قامت قوات الأمن باعتقال كافة المتواجدين من الأسرة, وكان من بينهم أطفال ونساء وشيوخ, وتم إحالتهم لشرطة الشرقية مبني البحث الجنائي سابقاً عند الاشارة الخماسية في حي الفايزية, وذلك قبل أن يفرج عنهم في الساعة الثانية بعد منتصف الليل, بعد توجيه بعض الأسئلة إليهم تتعلق بالتدوينات التي کتبت علي موقع التدوين القصير “تويتر” و التفاعل مع قضية الافراج, و السبب وراء ذبح بعير, و اتهامهم بمحاولة تنظيم مظاهرة وقت متأخر من الليل.
 
وقالت الشبكة العربية: “إن استمرار النظام السعودي في ملاحقة أسر المعتقلين والمتضامنين معهم, واعتقالهم, يعد محاولة من النظام السعودي القامع لكافة الحريات لعقاب أسر المعتقلين علي مطالبتهم المستمرة بالإفراج عن ذويهم القابعين بالسجون منذ سنوات دون توجيه اتهامات محددة لهم, أو عرضهم على محاكم”.
 
وأضافت الشبكة العربية إن اعتقال النظام السعودي لأسرة الشيخ أبو ماجد لم تكن الحادثة الأولي من نوعها فقد قام النظام السعودي خلال شهر إبريل باعتقال سبعة مواطنين كانوا متواجدين أمام سجن استراحة جدة لتهنئة بعض المعتقلين المفرج عنهم.
 
وأوضحت الشبكة العربية إن النظام السعودي مستمر في تماديه وانتهاكاته الفجة بحق الشعب السعودي, والنشطاء والمدونين وأصحاب الرأي, لتكميم كافة الأفواه المطالبة بالحرية والديمقراطية, في ظل صمت مخزي من بعض الدول المرتبطة بمصالح اقتصادية مع النظام السعودي القمعي.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.