جنرال إيراني: قوة لحماية المقامات بسوريا وتحرير الجولان ممكن

0

 

 كشف نائب رئيس الأركان في الجيش الإيراني، الجنرال مسعود جزائري، عن وجود ما وصفها بـ"المساعي الحثيثة" لتشكيل قوات عسكرية تتولى حماية ما يوصف بـ"المراقد والمقامات المقدسة" للشيعة في سوريا، مشيرا إلى أن المنطقة مقبلة على "" سيمر جزء منها في هضبة الجولان التي قال إن "تحريرها ليس بالأمر المتعذر."
 
مواقف جزائري جاءت في مقابلة مع فضائية "المنار" اللبنانية التابعة لحزب الله، والتي عرضت مقتطفات منها عبر موقعها الإلكتروني، ويقول خلالها: "علي أن أقول إنه من الناحيتين العسكرية والأمنية، إن ليس بالأمر المتعذر، وهو أمر يمكن أن يحصل ويبدو أننا خلال أشهر ليست كثيرة سنشهد تغييرا جذريا."
 
وتابع جزائري قائلا: "خلال هذا الوقت سنشهد قيام سوريا الحديثة، سوريا الجديدة ستكون بداية لمقاومة جديدة وسيكون لديها رسالة لصمود في المنطقة وسوف نلاحظ تغييرات كبيرة في المنطقة جزء منها سيمر من الجولان إن شاء الله."
 
ولدى سؤال مذيعة القناة له عن مدى صحة تشكيل قوات للدفاع عن المراقد أو المقامات المقدسة في سوريا قال جزائري: "نعم هناك مساع حثيثة في هذا الاتجاه وهي تتسع يوما بعد آخر" دون تقديم المزيد من التفاصيل.
 
وتتهم المعارضة السورية طهران بدعم نظام الأسد بالمال والسلاح، وكذلك من خلال الخبراء في الشأن العسكري، كما سبق لحزب الله اللبناني أن أقر بوجود عناصر تابعة له تقاتل في سوريا، ورأى أن انتشار بعضها حول مقامات يقدسها الشيعة في البلاد يساهم في "منع الفتنة" وفق تعبير أمينه العام، حسن نصرالله.
 
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More