قطار قطر يتعطل عند المحطة السورية …

0

الازمة السورية التي امتدت للأسف على مدى سنتين , طحنت فيها الة الدمار شعبا بكامله في مواجهة نظامه , وجاءت الثورة السورية مباشرة بعد ان اسذل الستار على انتفاضات شعوب عربية اخرى , من تونس .الى مصر .الى جماهيرية العقيد .الذي لم يكن يظن ان دائرة السوء ستدور عليه يوما , والمثير في هذه الثورات ان الجيش هو من تكلف بحمايتها , وساهم في طرد الحاكم , في تونس كمصر .واليمن, ولعبت فيها جامعة العربي العربية الدور الرئيس , تحت اشراف دولة قطر ذات الخمسمائة الف نسمة, التي قادت قطار تغيير الانظمة العربية , بنفوذها الاعلامي . والمالي , والسياسي , مدعومة من باقي الدول العربية , التي انخرطت دون قيد او شرط , ونفذت اجندة الولايات المتحدة التي تتحكم فعليا في مركز القرار بالدولة النفطية, الغازية الصغيرة , وسيطرتها على كل منافذ النفوذ, الديني , باستخدام عالم علماء المسلمين المصري يوسف القرضاوي , عالم البلاط الاميري في قطر , ودفعت به لرئاسة العلماء المسلمين ,استطاعت دولة قطر ان تبسط سيطرتها على القيادات الجديدة في مصر بضخ مليارات الدولارات لخزينة مصر المنهوكة , وفرضت وصايتها على القضية الفلسطينية , وذلك بزيارات متتالية , لجهة حماس , وتشييد ما تيسر من منازل ,وبعض الهبات , وعقدت مؤتمر ا عربيا انشئت فيه صندوقا بقيمة مليار دولار. حتى تكمل هيمنتها على القضية الفلسطينية برمتها , وزادت من علمها, ورعت المصالحة الفلسطينية , كما رعت مصالحة طالبان مع نظام كرزأي الأفغانيوزادت من تعزيز نفوذها بلاشراف على المصالحة السودانية الدارفورية والتي ما لبث اعضاء حركة العدل والمساوة ان وطئت ارجلهم اراضي الجار التشادي حتى هلكوا جميعا بتفجير انتقامي من لجوئهم الى التوقيع مادامت قطر قد قسمت الحركة الى حركتين …..!

كما زار قادتها البلاد الام , الولايات المتحدة الامريكية , وقربت وجهة نظر اهل فلسطين للأمريكيين , لكي يبادلوا الاراضي مع دولة اليهود ألمحتلة, كتنازل جديد تقدمه قطر للاسرائليين كهدية , ومباشرة بعد عودة امراء قطر من امريكا وتقديمهم للتنازل , انتفض قادة فلسطين;, ورفضوا المقترح القطري جملة وتفصيلا , كما ردت اسرائيل , بهدية جيدة لأمراء قطر, وللعرب اجمعين الذين يبشرون بسقوط بشار , وقصفت اراضي سورية , , ونشرت رعبا قي اوساط السوريين , نظاما ومعارضة , وان كانت المعارضة هي المستفيدة من الضربة, وفي الوقت الذي اشتدت فيها المعارك والحرب الاعلامية . التي تشنها قناة الجزيرة , والتي حولت كل طاقمها ألصحفي من فيصل قاسم ,الى عثمان عثمان , المتخصص في الشريعة القرضاوية , التي لا يمرر برنامجا . إلا وجاء بأية قرآنية او حديث نبوي لتسليطه على اللازمة السورية (وشرحه حسب الطلب ) ’ اقول حولت هؤلاء الصحفيين الى عبيد , ينصرون قضية , وأزمة, لم يشهد لها العالم العربي مثيلا لها , اذ استطاع النظام السوري ان ينجح في تدويلهما بين الدول الدائمة في مجلس الامن , والتي لاشك ان قطار قطر توقف عندها , وتعطل , وقد يكون هذا العطل نهائيا , ولن يعود الى السكة ابدا (باذن الله ) , وغالبا ما سيؤدي ثمن هذه الافعال , والتي تسعى من وراء ها قطر ,الى تمزيق العالم العربي بين الشيعة والسنة , والعلمانيين والإسلاميين والمواطنين والمجرمين, والغالب الاعم ,’ انه اذا فشلت الدول العظمى روسيا والصين والولايات المتحدة في حل الازمة السورية , فان الخليج العربي والمشرق العربي سيشتعل . وستمزق سوريا, قطعة قطعة على رأي ابن العقيد , الذي تسير بلاده في طريق التقسيم والفوضى .. الدول العربية اليوم لا تتجاوز الخمسة والعشرين دولة . وبفضل سياسة قطر الغير ألمفهومة سيصل عدد الدول العربية ,الى ( عدد كبير من الامارات بحجمها ) دولة بحسب تعداد سكان قطر لكل دولة عربيه, وبذلك ستكون قطر اقوى دولة عربية , وهذه هي سياستها ولكن هيهات , لان اول من يشعل النار هو اخر من يحرق بها حرقا !!!!!.

* ذ محمد سامي

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More