يسرق 140 ألف دولار ويوزعها على الفقراء

0

 

اتهمت محكمة أمريكية رجلاً أسترالياً يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة مبلغ يصل إلى 140 ألف دولار من بنك أمريكي. وقالت سيلفا في برنامجها يلا شباب خلال حلقة الأربعاء 1 مايو/آيار 2013 أن المتهم برر واقعة السرقة لرغبته في مساعدة الفقراء والمشردين الذين فقدوا منازلهم بسبب البنوك.
 
وقال كوري دونالدسون، البالغ من العمر 39 عاماً، لهيئة المحلفين مدافعاً عن نفسه إنه استغل الأموال التي سرقها كـ"حزمة إنقاذ مالي" للفقراء بعد أن فقد هو نفسه منازله العام الماضي وأصبح مشرداً وقابل أناساً حدث لهم مثلما حدث له.
 
وقال في مرافعته الابتدائية، التي اتسمت بالعواطف الجياشة: "لا بد لي من القول إنني أشعر كطفل خائف.. لقد راودتني فكرة أنه طالما حصلت البنوك على القروض وأموال الإنقاذ من الحكومة، بينما لم يحصل الناس على شيء، فإنني لا بد أن أصادر أموال البنك الأمريكي في مدينة جاكسون بوايومنغ، وأعيد توزيعها على الفقراء وأولئك الذين يعيشون بلا مأوى في أمريكا وهذا ما قمت به بالفعل".
 
واتهم دونالدسون – الذي يعيش في أمريكا منذ 20 عاماً – بالادعاء بامتلاك متفجرات ووضعها حول البنك أثناء تنفيذه لعملية السرقة عشية رأس السنة.
 
وقال مدير فرع البنك الأميركي جاريد توماس ويليامز إن دونالدسون أبلغه أثناء وجوده معه في مكتبه يوم السرقة إن أعضاء من الكارتيل المكسيكي موجودون خارج البنك وهم مستعدون لتفجيره إذا لم يعطه مليوني دولار عداً ونقداً.
 
وأضاف ويليامز أن دونالدسون قال له إن هناك "4 عبوات ناسفة زرعت في الثلوج، وأنها معدة للانفجار"، مضيفاً أنه أعطى للسارق 140 ألف دولار هي كل ما كان موجوداً في البنك ذلك اليوم.
 
يذكر أن المحققين استعادوا نحو 30 ألف دولار من دونالدسون، الذي قال لعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه كان ينوي الاستسلام.
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More