نيويورك تايمز: أوباما يتعهد بالوفاء بوعده إغلاق سجن غوانتانامو

0

 

ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) في مقال افتتاحي لها أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال الكثير من الأمور المهمة الثلاثاء بشأن السجن في خليج غوانتانامو بكوبا. فهو يرى أن هذا السجن يعتبر بمثابة آفة تضر بسمعة البلاد ويمثل استهزاء بالمعايير الأمريكية للعدالة بالابقاء على سجن أشخاص بدون اتهامات.
 
وقال أوباما إنه لم يعد هناك مبرر الان للابقاء على سجن غوانتانامو ويجب إغلاقه.
 
وأضافت الصحيفة إنه أمر يبعث على السرور أن بتعهد أوباما أخيرا بالوفاء بوعده وإغلاق السجن، لكن ذلك الشعور بالسرور يفتر إزاء حقيقة أنه أخفق في أن يفعل ذلك طيلة خمس سنوات، وأنه لم يتخذ خطوات في إطار سلطته التنفيذية لنقل السجناء الذين انطبقت عليهم شروط الافراج منذ فترة طويلة.
 
ويذكر أن 100 من بين 166 نزيلا بالسجن يشاركون الان في إضراب عن الطعام احتجاجا على أحوالهم داخل المعتقل واحتجازهم إلى أجل غير مسمى.
 
وطبقا للصحيفة قال أوباما عندما سئل أثناء مؤتمر صحفي بالبيت الابيض عن إضراب النزلاء عن الطعام: “أعتقد أنه من المهم أن ندرك أن سجن غوانتانامو ليس ضروريا لجعل أمريكا آمنة. وهو مكلف وغير فعال ويضر بمكانتنا الدولية ويقلل من التعاون مع حلفائنا في جهود مكافحة الارهاب ، كما أنه أداة تجنيد للمتطرفين”.
 
وأضاف الرئيس الأمريكي يقول إن الاحتجاز الدائم دون محاكمة “يتناقض مع طبيعتنا، ويتناقض مع مصالحنا”.
 
وأضافت الصحيفة أنه إذا كان أوباما جادا بشأن الاغلاق، فإن هناك خطوتين اقترحهما الاتحاد الامريكي للحريات المدنية يمكن أن تؤديا إلى تحقيق المطلوب . فهو يمكنه تعيين مسؤول بارز حتى يتولى البيت الابيض وليس مسؤولو البنتاجون إدارة السياسة الخاصة بإغلاق السجن كما يمكنه تكليف وزير الدفاع تشاك هاجل بالبدء في تجهيز الوثائق القانونية لنقل المعتقلين ممن تنطبق عليهم شروط الافراج.
 
واختتمت الصحيفة افتتاحيتها قائلة إن الاضراب عن الطعام هو تصرف ينم عن اليأس من سياسات يقول أوباما نفسه إنه يتعذر الدفاع عنها. لكن من مسؤوليته التعامل مع الأمر وإغلاق السجن.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.