الحوار الالكتروني

0

 

الانفتاح الكوني استطاع أن يقضي على الكثير من الأساليب والطرق التقليدية التي تقيد وتحد من عملية التواصل والحوار، سواء على المستوى المحلى أو الدولي.
 
ثورة الاتصالات جعلت العالم قرية صغيرة، فأصبح كل شيء مكشوفاً وسهل الوصول إليه، من ناحية الحصول على المعلومة ومعرفة تفاصيلها وما حولها من الرؤى والتحاليل وغير ذلك، وهذا شيء يثري العقل والمادة العلمية وتنعكس آثاره بشكل صحي داخل المجتمع.
 
وهذا الانفتاح الكوني ألغى مفهوم الاحتكار المعلوماتي وطريقة تقديمه وغيره، وهذه ظاهرة تعتبر صحية تعزز من قيمة الإنسان وحريته وترتقي به أكثر من أساليب الوصاية المدمرة للعقل والنفس، الذي آثاره سلبية ولا يجهلها أحد، فهو يخلق عقولاً جامدة ضارة وليس مبدعين صانعين ومشاركين في الحراك الثقافي والفكري وصناعة المستقبل.
 
الحوار وحده كفيل بقطع مراحل طويلة إذا تم الالتزام بقوانينه وآدابه من أجل الوصول للهدف المنشود الذي ينعكس بشكل إيجابي على المجتمع والبلد.الإعلام الجديد عزز من مفهوم الحوار وسهّل كثيراً من الأشياء المهملة والمغيّبة المجهولة أن تظهر على سطح الواقع، وهذا يعطي العقول حصانة على التدرب والتمييز بين ما هو نافع وما هو ضار بدلاً من ممارسة الوصاية، والعقول المميزة استطاعت تقديم نفسها من خلال ما تتميز به…
 
والمتحاور الإلكتروني يستطيع أن يشارك في الحوار ويطرح رأيه متجاوزاً ظروف الزمان والمكان.
 
الشباب هم روح المستقبل، روح البلد، ولذلك من المستحيل قراءة المستقبل وتنمية البلد من دون الاستماع للشباب والاعتماد عليهم وأعطاهم حس الأمان ومنحهم حق التعبير عما يعتقدون ويرون أنه مناسب لظروف زمانهم… والتركيز على الاستفادة من قدراتهم وتوظيفها، وليس خسارتهم وتنفيرهم، بشكل مباشر أو بغيره.
 
من شروط قراءة مستقبل البلد بالشكل الصحيح، معرفة واقع الشباب واستثمارهم والاستفادة منهم، وإعطاؤهم مساحة للتعبير، وإيجاد معاني الحماية لهم من أجل منحهم الجرأة الكافية للتعبير عما يرونه من اجتهاداتهم العلمية والفكرية الفنية، لأنهم هم أبناء هذا الزمان وظروفه والأجدر في فهم رموزه بحكم ما يتمتعون من مواصفات وأرواح مشعة ومشبعة بالطاقة وفهم جيد للواقع.
 
وأخطر شيء حينما يسكن اليأس قلوب الشباب، والشروع في التفكير بشكل سلبي وضار، ولا نريد أن نرى عقولاً مفكرة ومبدعة ترحل في يوم من الأيام، «فهجرة العقول» أزمة يجب معالجتها لكي لا تتحول ظاهرة.
 
على طريق الحوار هناك عقبات يجب تجاوزها والوعي بها جيداً من المتحاورين الشباب لكي يتم تجاوزها بوعي تام واختصار واجتناب للأضرار التي يصنعها المنتفعون، وعدم تحقيق ما يطمع فيه أصحاب هذه الأضرار التي يدركها العقلاء.
 
يجب ألا تكون أنظمة النشر الإلكتروني والجرائم المعلوماتية وغيرها مقصورة على أشياء محددة كالجرائم المعلوماتية، بل يجب توفير الحماية والحصانة التي تدعم روح الحوار الموضوعي النافع والصادق الذي يعود بشكل صحي علي البلد وأفراده، وتوظيف آراء وخبرات المميزين منهم، ومنح المبدعين في الحوار الإلكتروني الدعمين المعنوي والمادي.
 
منصور الزغيبي 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More