العربي لا يستثني أحدا من الاطراف السورية: كلهم يسعون وراء مصالحهم

0

 

استبعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، الخميس حل الأزمة السورية "قريبًا"، لأن الكل في سورية من نظام ومعارضة "يبحث عن مصالحه" و"الأمور الشخصية دخلت في الموضوع"، على حد تقديره. 
 
وردًا على سؤال بشأن حل الأزمة في سوريا، قال العربي في تصريحات بمقر الجامعة في القاهرة وفقا لوكالة "الاناضول" التركية: إن "الصورة مؤسفة، وهذا هو الواقع، ولن أكون واقعيًا إذا قلت لكم إنها ستحل قريبا". 
 
وتابع أن "المهم أن نحاول طول الوقت ولا نفقد الأمل في أن نصل إلى المرحلة التي يكون فيها توازن بين جميع الأطراف.. وفي الحياة الحقيقية ليست كل مشكلة تُحل للأسف الشديد".
 
وقد فشلت عدة مبادرات للحوار بين المعارضة والحكومة السورية، واتهم العربي كافة الأطراف في سورية بالسعي وراء مصالحها، قائلاً: "لا أحد من المسؤولين، سواء في الحكومة أو المعارضة بالخارج، يريد أن يصل إلى حل سياسي". 
 
وأردف: "الكل يبحث عن مصالحه، والأمور الشخصية دخلت في الموضوع". 
 
وأضاف أنه لا يعرف شيئًا عن العلاقة بين المعارضة في خارج وداخل سورية، واصفًا العلاقة بينهما بـ"الحرب الباردة". 
 
كما حمَّل العربي مجلس الأمن الدولي مسؤولية ما يحدث من تدهور للأوضاع في سورية. 
 
وقال: "إن ما يحدث في سورية من أكثر الحالات التي يتحمل فيها مجلس الأمن المسؤولية الكبرى، فالفيتو الروسي والصيني يمنع تدخل مجلس الأمن لوقف القتال". 
 
ومنذ بدء الأزمة السورية استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ثلاث مرات ضد مشروع قرار غربي يهدد بفرض عقوبات على سورية. 
 
وحول احتمال حدوث تدخل عسكري عربي في سورية، استبعد الأمين العام للجامعة العربية هذا الأمر. 
 
وقال إن "الدول العربية لا تتحدث عن التدخل العسكري، ولا توجد لديها إمكانيات عسكرية كبيرة، ولا أحد منها يرغب في أن يقتل جنديًا واحدًا لديه، وحالتهم المالية لا تسمح لهم بالتدخل، وهذا يجب أن ننساه". 
وأضاف: "لكن مجلس الأمن يمكنه التدخل بطريقة مختلفة من خلال إصدار قرارات وإرسال قوات لحفظ سلام وليس للحرب، لكن الروس يوقفون كل شيء".
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More