نتنياهو يطلب من عباس تهدئة الوضع في الضفة خشية اندلاع انتفاضة

0

كشفت مصادر اسرائيلية ان رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو اوفد المحامي المفاوض اسحق مولخو يحمل رسالة واضحة وحاسمة للقيادة الفلسطينية يطلب خلالها وقف المواجهات الميدانية في ساحات الضفة الغربية خشية اندلاع انتفاضة ثالثة.

 

ومن ناحية ثانية اكد موفد نتانياهو ان اسرائيل ستنقل بسرعة اموال الضرائب الفلسطينية لرام الله عن شهر يناير الماضي دون تأخير !!

 

من جهته قال عيسى قراع وزير الاسرى ان الانتفاضة الشعبية قد بدأت متمها اسرائيل بالمسؤولية عن استشهاد الشهيد عرفات جرادات، جراء خضوعه للتعذيب خلال التحقيق معه في معتقل الجلمة.

 

واضاف قراقع في مؤتمر صحفي برام الله اليوم” الانتفاضة لا تحتاج إلى قرار، بل أنها حالة عفوية بحيث تنطلق الشرارة تلقائياً رداً على ما تقوم به دولة الاحتلال”.

 

وقال ” إن كان الرئيس أوباما يريد ان يزور المنطقة بهدوء، فعليه أن يقدم على خطوة بالضغط على إسرائيل للإفراج عن الأسرى، خاصة المضربين منهم عن الطعام، وإلا سيأتي إلى فلسطين وهي ملتهبة، والمسؤول عن هذا التصعيد هو الاحتلال”.

 

واشار وزير الاسرى ” إن 71 اسيرا قتلوا جراء التعذيب منذ العام 1967، من مجموع 203 اسيرا استشهدوا “.

 

وطالب قراقع بلجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في ظروف استشهاده، والتحقيق مع الشاباك في أساليب الاستجواب المستخدمة، والضغط بقوة لتشكيل هذه اللجنة.

 

وشدد قراقع على أن الرئيس وخلال اجتماع مع ذوي الأسرى المضربين عن الطعام، أكد أن أولى الخطوات ستكون الانضمام إلى اتفاقيات جنيف، لتوفير الحماية لأسرى فلسطين، ودعا إلى ضرورة الإسراع في الانضمام إلى هذه المؤسسات.

 

وأكد قراقع أن جلسة محاكمة الأسير جرادات يشير إلى أنه كان يعاني من آلام مبرحة جراء طول فترة خضوعه للتحقيق، والتعذيب, مشيراً إلى أن القاضي العسكري الإسرائيلي قال إن الآلام تم التطرق لها في تقرير الشرطة.

 

وأضاف قراقع: أن الشهيد خرج إلى المحكمة بوضع صحي صعب جداً، وبحالة خوف شديد جراء استمرار التعذيب معه”.

 

وأكد قراقع أن اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تشرع التعذيب، وتسمح باستخدام التعذيب النفسي والجسدي ضد الأسرى الفلسطينيين.

 

وطالب أن الأسرى المضربين عن الطعام لن يوقفوا إضرابهم، بل أنهم مصممين على التحرر أو الشهادة، فلا طريق ثالث.

 

من ناحيته، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس ان المجتمع الدولي يتحمل جزءاً من المسؤولية، فمواقفه لا تنسجم مع الوضع الصحي المتدهور للأسرى المضربين عن الطعام وعليه ممارسة ضغطاً حقيقياً على اسرائيل من أجل تلبية مطالب الأسرى.

 

وطالب فارس بلجنة تحقيق دولية، وزيارة سجون الاحتلال .

 

ودعا لحركة شعبية واسعة لمساندة الأسرى لكف يد الاحتلال عن الأسرى حتى يكون هناك تدخلاً دولياً لوقف العدوان على الأسرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.