أعلن الأمين العام لمجلس الشورى العماني علي المحروقي بأن النائب ممثل ولاية إبراء عدل عن الاستقالة التي تقدم بها سابقًا عبر رسالة وجهها للمجلس.

 

ووفقا لما نقله موقع “أثير” العماني، فقد تلا “المحروقي” خلال الجلسة التي عقدت الثلاثاء الرسالة التي تقدم بها البرواني لسحب الاستقالة والتي جاء نصها: ” بناءً على طلب الاستقالة من عضوية المجلس المقدم من قبلي بتاريخ 21 مارس 2018 والمقدم إلى سعادتكم ونظراً لما تقتضيه مصلحة المجلس والوطن بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله فإنني أتقدم إلى سعادتكم بسحب طلب الاستقالة والعدول عنها وتفضلوا سعادتكم بقبول الشكر والتقدير”.

 

وكان موقع التدوين المصغر “تويتر”  بسلطنة عمان قد شهد جدلا كبيرا في مارس/آذار الماضي عبر وسم #مجلس_الشورى، وذلك بعد إعلان عضوه أحمد البرواني ممثل ولاية “إبراء” استقالته في كلمة عامة أمام أعضاء المجلس بعد مشادة مع رئيس المجلس.

وأعلن “البرواني” ممثل ولاية إبراء، حينها عن استقالته من المجلس عبر حسابه الرسمي على “تويتر”.

 

وقال البرواني عبر تغريدته: “برّاً بقسمي، وإبراءً لذمّتي أمام الله، وسيّدي السُلطان … أُعلِن عن استقالتي من مجلس الشورى العماني”.

 

وكان “البرواني” قد استقال احتجاجاً على تأخر بيان حول التنمية الاجتماعية آنذاك، حيث يفترض وفق اللائحة الداخلية للمجلس أن يتم توزيع البيان على الأعضاء قبل الجلسة بأسبوعين على الأقل لإتاحة المجال للاطلاع عليه.

 

يشار إلى أن مجلس الشورى العماني يتكون من 84 عضوا يُنتخبون بالاقتراع السري المباشر كل أربعة أعوام، كان استشاريا حتى 2011، حيث تم منحه صلاحيات تشريعية ورقابية بمرسوم سلطاني يحمل الرقم 39/2011 صدر في مارس 2011 عقب الاحتجاجات التي شهدتها السلطنة في ذلك العام، كما يتم اختيار رئيسه من بين أعضائه بالاقتراع السري المباشر أيضا، فيما كان سابقا يتم تعيينه بمرسوم سلطاني.