يبدو أن الداعية والمنشد الكويتي مشاري راشد العفاسي قد حل محل وسيم يوسف ليعلن الهجوم على كل من لا يتفق مع هواه، فبعد هجومه على ووصفها بالإخونجية الخائنة، شنّ “العفاسي” هجوما عنيفا على الداعية الكويتي ، لمجرد أن الأخير قد أعاد نشر تغريدة تنتقد أسلوب “العفاسي” بعد أن أصبح بوقا للسلاطين دون أن تذكره بالاسم.

 

وقال “العفاسي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”لأن جماعة الإخوان تفشّل ! كلهم ينكرون الإنتماء لها ويختبيء محمد العوضي خلف ريتويت لأنه يجبن عن المواجهة مثلما يجبن عن الإعتراف بأنه إخونجي ! وكان يتصل بي في أحداث ويقول : نحن نقبل رأسك أوقف الحرب ! ثم أكتشف أنه هو من يدير الحرب من الخلف برسائل تحريضية كشفتها لعلي”.

 

من جانبهم، شن مغردون هجوما عنيفا على “العفاسي” مؤكدين بأنه أظهر ما في قلبه من غل تجاه الدكتور “العوضي” موضحين بأنه كان ينتظر اللحظة المناسبة ليظهر مشاعره الحقيقية تجاه “العوضي”، في حين أعرب آخرون لتحوله لأحد علماء السلاطين، مشددين على أن الداعية “العوضي” أشرف وأنفع منه.

وكان “العفاس” قد شن هجوما عنيفا على حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” ووصف أفرادها بـ”الإخونجية الخائنين” بعد البيان الذي أدانت فيه “حماس” الضربة الثلاثية ضد النظام السوري واعتبرت ذلك عدوانا على الأمة العربية.

 

وقال في تغريدة له عبر صفحته الرسمية بتويتر مهاجما الحركة ما نصه:”الحمدلله الذي كشف الإخونجية الخائنين ، فحالهم لا يخفى الا على غافل ساذج محسن للظن في كل حال ، يعرف الخير فقط ولا يعرف الشر ، أما نحن فسأل الله أن يهلك الظالمين بالظالمين ويخرجنا من بينهم أمة واحدة بكتاب وسنة رسوله ﷺ متمسكين”.