وجه الأمين العام لحزب الأمة العراقية، مثال الآلوسي، رسالة إلى رئيس الوزراء العراقي ، طلب فيها «قبول لجوء الأسد وعائلته» في ، حفاظا على أرواح السوريين.

 

وجاء في نصّ الرسالة التي تناقلها عدد من وسائل الإعلام المحلية، عن الآلوسي قوله: «لا يختلف العقلاء على أن نظام البعث الطائفي في ، وأن الديكتاتور ما عاد يتحكم بالأمور أمام فرض الإرادات الأجنبية الروسية والإيرانية التي تتحكم به والتي تدفعه لإبادة شعبه بكل الأسلحة الممنوعة، ومنها تكرار استخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دوليا».

 

وأضاف «أدعو الحكومة العراقية إلى قبول بشار الأسد وزوجته وأبنائه كلاجئين في العراق حبا بالشعب السوري الأعزل وحفاظا على المدنيين من دمار كبير إذا ما بدأت العمليات العسكرية على الأراضي السورية قريبا».