بث الملياردير ورجل الأعمال الإماراتي المقرب من ولي عهد أبو ظبي ، “فيديو” عبر صفحته الرسمية بـ”تويتر” شكر فيه التحالف الثلاثي المكون من وفرنسا وبريطانيا على الضربة العسكرية التي وجهها فجر اليوم، السبت، ضد نظام واستهدف قواعد ومقرات تابعة للنظام.

 

ودون “الحبتور” تعليقا على المقطع الذي نشره على صفحته بتويتر ورصدته (وطن) ما نصه:”تحية لأمريكا وبريطانيا وفرنسا على أخذهم قرار ضرب المنشآت الكيماوية في التابعة للمجرم #بشار_الأسد بأقل ضرر ممكن للأبرياء.”

 

وتابع متمنيا أخذ خطوة مماثلة تجاه حزب الله وميليشيات :”هذه خطوة مهمة جداً. عسى ان تكون الخطوة التالية ضرب الميليشيات المجرمة الشريكة مع الأسد في قتل الأبرياء السوريين، ك #حزب_الله وغيرها. ”

 

 

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا «تيريزا ماي»، السبت، إنها أصدرت تفويضا للقوات البريطانية بشن ضربات صاروخية دقيقة على سوريا للحد من قدرات أسلحتها الكيماوية.

 

وشددت على أنه لم يكن هناك أي بديل سوى التحرك العسكري.

 

وأضافت «نحن على ثقة في أن الحكومة السورية مسؤولة عن الهجوم الكيماوي فى دوما».

 

وأشارت إلى «أن هناك مؤشرات على أن السلطات السورية تملك مخزونات من الأسلحة الكيماوية وتواصل صنع هذه الأسلحة».

 

وأعلنت «ماي» أن الغاية من التحاق بلادها بضرب سوريا، «ليست في تغيير الحكومة السورية، وإنما لردعها عن إنتاج الأسلحة الكيماوية».

 

وأوضحت «لقد أمرت القوات المسلحة البريطانية بتوجيه ضربات منسقة وهادفة للحد من قدرات الأسلحة الكيميائية للنظام السوري وردعه عن استخدامها​​​. نحن نقوم بهذا بالتوازي مع حلفائنا الأمريكيين والفرنسيين».

 

وشددت «لقد سعينا لاستخدام كل قناة دبلوماسية ممكنة لتحقيق هذا وإنهاء استخدام الأسلحة الكيميائية، ولكن جهودنا تم إحباطها مرارا وتكرارا، ولذا فلا بديل عن استخدام القوة».

 

وشنت الولايات المتحدة وحلفاؤها عملية عسكرية ضد ، ردا على استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين.

 

واستهدفت العملية التي وصفها وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، بأنها ستكون “ضربة واحدة فقط”، مراكز بحثية وعسكرية تابعة لجيش الأسد.