أكد الدكتور أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن الضربة التي وجهها التحالف الثلاثي ضد لم تضعف القدرات الاستراتيجية للنظام ولم تؤثر عليه، مشيرا إلى أن نفذ هذه (المسرحية) لحفظ ماء وجهه بعد التهديدات التي أطلقها.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دون “نافعة” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على تلك الضربات، ما نصه:”الضربة الأمريكية تجنبت المواقع الروسية والإيرانية ولم تضعف القدرات الاستراتيجية للنظام السوري لكنها أنقذت ماء وجه ترامب.”

 

وتابع “مكاسب النظام السوري على الأرض لم تعتمد على السلاح الكيماوي وأمريكا لم تنتظر نتائج التحقيق لتوجيه الضربة. اللعبة ستستمر وفق نفس القواعد وعلى حساب الشعوب العربية”

 

 

وشنت الولايات المتحدة وحلفاؤها عملية عسكرية ضد النظام السوري، ردا على استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين.

 

 

واستهدفت العملية التي وصفها وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، بأنها ستكون “ضربة واحدة فقط”، مراكز بحثية وعسكرية تابعة لجيش الأسد.