قالت مصادر صحفية نقلا عن مسؤولين في مطار “بوصاصو” بإقليم “بونتلاند” شمال شرق ، إن سلطات المطار احتجزت إماراتية كانت من المقرر أن تنقل عسكريين إماراتيين إلى .

 

وبحسب موقع “” أونلاين فإن عملية الاحتجاز جاءت عندما رفض العسكريون الإماراتيون الامتثال لأوامر الأجهزة الأمنية لتفتيش أمتعتهم وحقائبهم قبل أن تقلع الطائرة الخاصة من مطار بوصاصو.

 

وأشارت المصادر إلى أن صخباً عمّ قاعة المغادرة بعد سوء التفاهم ببين السلطات والعسكريين الإماراتيين ما أدى إلى تأخر إقلاع الطائرة عن موعدها.

 

وبحسب إذاعة “شيبيلى” المحلية في مقديشو، فقد تسببت هذه الخطوة في مواجهة بين قوات الأمن والمدربين الإماراتيين.

 

وبحسب نشطاء صوماليين فإن الإمارات ضغطت على حكومة “بونتلاند “من أجل اصدار بيان ومواقف مناوئة ضد الفيدرالية بخصوص ضبط الأموال المهربة التي احتجزتها السلطات الصومالية الأسبوع الماضي، إلا أن السلطات في بونتلاند رفضت الطلب الإماراتي.

 

وأكدت مصادر صحفية أن دولة الإمارات قررت سحب مدربيها من بونتلاند، وكانت تمول القطاع البحري في بونتلاند، من حيث توفير التدريبات والرواتب الشهرية.

 

وذكرت إذاعة “شيبيلى” أن الإمارات وقعت على عقد لتأجير ميناء بوصاصو لمدة ثلاثين سنة مع ولاية بونتلاند لتستثمر 330 مليون دولار، وأكدت أن الإمارات جلبت شركات أمنية من جنوب أفريقيا تتولى عملية التدريب و التأمين و لها قوات عسكرية في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، وتقطنه قبيلة “داروت”، التي ينتمى اليها الرئيس ووزير الخارجية.

 

وقالت إن هذا التطور سيكون له انعكاسات على الذي بدأ يواجه معارضه حقيقية في .

 

ويأتي احتجاز الطائرة الإماراتية بعد أسبوع من ضبط السلطات الأمنية في طائرة إماراتية كانت تقل أموالا مشبوهة تبلغ 9.6 مليون دولار، وهو ما نفته واستنكرته .