إرضاء للنظام السعودي الذي يحركه هو وسيده ملك (جزيرة الرتويت) شن وزير خارجية الذي يتواجد الآن بالرياض (ممثلا للبحرين بالقمة العربية) هجوما عنيفا على ، وألصق بقيادتها افتراءات وتهم مزعومة كعادته.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دون الوزير الشهير بين متابعيه بلقب “” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر، زاعما ما نصه:”الهجمة الإعلامية القطرية على قمة الظهران و إساءاتهم المتواصلة الى اليوم لخادم الحرمين الشريفين تؤكد ان قطر لا مكان و لا دور لها في القمة و تمثيلها  بأي شكل لا يخدم الأمن القومي العربي”

 

 

وأضاف في تغريدة صبيانية أخرى هدفها المكايدة:”الكل متفائل ب #القمة_العربية_بالظهران و نتائجها المتوقعة لصالح الأمن القومي العربي . و لا يهاجمها الا من باع نفسه للاعداء بثمن بخس جدا جدا”

 

 

يشار إلى أنه قبل أيام شبه وزير خارجية “مملكة الريتويت”، القاعدة العسكرية المزمع إقامتها في المنطقة الفاصلة بين القناة البحرية والحدود القطرية بأنها ستكون بخط بارليف الذي أقامه الاحتلال الاسرائيلي على الحدود المصرية أبان احتلاله لشبه جزيرة سيناء.

 

وقال “آل خليفة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” على من يفتح ابوابه و بره و بحره للقوات الأجنبية ، بما يشكل تهديد حقيقي لجيرانه و للامن الإقليمي ، ان يتقبل إقامة خط بارليڤ على حدوده #قاعدة_عسكرية_سعودية_في_سلوى”.

 

تغريدة “آل خليفة” الذي يهرف دوما بما لا يعرف، أثارت غضب السعوديين أنفسهم، بعد تشبيهه للقاعدة العسكرية السعودية المزمع إنشاؤها بخط برليف الإسرائيلي، وهو الأمر الذي يعزز فكرة أن السعودية دولة محتلة، في حين سخر المغردون الآخرون مما طرحه “آل خليفة” مشيرين إلى أن ما زلف به لسانه يعكس الحقيقة التي تمثلها السعودية.

 

ورغم تداول معلومات عن مصادر خليجية أفادت أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سيشارك بشخصه في القادمة بالرياض، إلا أن قطر خفضت مستوى تمثيلها في الاجتماعات التحضيرية الوزارية للقمة العربية المقبلة.

 

وغاب وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، عن اجتماع عقد الخميس في ؛ تحضيرا للقمة  المقرر عقدها في مدينة “الظهران” شرقي السعودية، الأحد المقبل.

 

وبحسب صحيفة “رأي اليوم” غاب وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، عن اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري، الذي عقد في الإطار ذاته،

 

وترأس وفد قطر في الاجتماعين، مندوب الدوحة الدائم لدى جامعة الدول العربية، “سيف بن مقدم البوعينين”.

 

وليس معروفا مستوى التمثيل الذي ستشارك به قطر خلال القمة العربية التاسعة والعشرين، وسط إشارات بأن الأزمة الخليجية المندلعة منذ 5 يونيو الماضي لن تُدرج على جدول أعمال القمة.