تحسبا لحرب إقليمية قد تستهدف المفاعلات النووية الإيرانية مع تصاعد التهديدات لتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، دعا السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق بلاده لمراجعة مخزون أدوية اليود وسوائل التطهير ضد الإشعاع النووي، وذلك تحسبا لتسرب إشعاعي من المفاعلات النووية الإيرانية في حال قصفها.

 

وقال “الدويلة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” ادعو وزارة الصحة لمراجعة مخزونها من حبوب اليود و سوائل الرش و التطهير ضد الاشعاع النووي فالمنطقة تلتهب حولنا و نحتاج الى اتخاذ إجراءات احترازيه لسلامة المواطنين و المخازن والمستودعات ومجسات الانذار من ارتفاع نسب الاشعاع و سلامة المياه و محطات الطاقة”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى:” كما قلت امس ان المنطقة تقترب من نقطة الانفجار و هناك ترتيبات لتجنب الجنود الروس تؤخر بدء العمليات ضد اهداف محدودة في لن تؤدي لإسقاط النظام لكن قد تستغل اسرائيل الموقف وتوجه طائراتها الخفيه لتدمير بعض الاهداف النووية الإيرانية وهذا سيوسع الاحتمالات الخطرة في المنطقة”.

 

وأوضح “الدويلة” أنه:” قبل اسبوعين استغلت اسرائيل المناورات الكبرى التي نفذتها قواتها مع القوات الأمريكية فطافت طائرتان اسرائيليتان من نوع الشبح التي لا يكتشفها الرادار على المواقع النووية الإيرانية و عادت عبر الاجواء العراقية والسورية وهذا الحدث يدل على تخطيط اسرائيلي لاستغلال الظروف القادمة”.

 

وأكد على أن منهجه ” في التحليل هو اسوأ الاحتمالات و هو منهج ملتزم فيه طوال حياتي و نحن نحلل الموقف و لا نعلم الغيب وليس لنا اي تأثير على قرارات وخطط الدول المتصارعة لكن يهمنا ان نكون مستعدين للاحتمال الاسوأ وهو ضرب المنشآت النووية الإيرانية القريبة من منطقتنا لما سيترتب عليها من تلوث واشعاع”.