شن ناشطون برلمانيون وناشطون كويتيون على موقع التدوين المصغر “تويتر” هجوما عنيفا على النائبة البرلمانية في أعقاب مهاجمتها وانتقادها لحملة إعلامية نفذتها وزارة الأوقاف تدعو للحجاب.

 

وهاجمت النائبة صفاء الهاشم الحملة عبر تغريدة لها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، قائلة:” “حملة إعلانات غريبة!!!! دولة مدنية يكفل بها الدستور الحرية الشخصية لا تقبل مثل هذه الإعلانات!! حملة لتعزيز الوحدة الوطنية ونبذ التفرقة هي ما نحتاجه!!!”، مضيفةً: “للتو خاطبت وزير الأوقاف لإيقاف هذه الحملة والإعلانات المشبوهة.. ووعد بإزالتها فورًا”.

من جانبهم، دشن ناشطون عبر موقع “تويتر” هاشتاجا بعنوان: ” “، احتل قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في ، شنوا فيه هجوما كبيرا على “الهاشم”، حيث شارك فيه عدد من أعضاء مجلس الأمة، أكدوا فيه على حق وزارة الأوقاف إطلاق الحملة والتأكيد على أن بلدا إسلاميا والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع، منتقدين دفاعها عن “السافرات” وتخاذلها عن نصرة مرتديات .

ويأتي السجال حول حملة الحجاب، بعد أيام من سجال مشابه بين نواب وأكاديميين حول حرية المرأة واحترامها، على خلفية خطب الجمعة خلال الأسبوعين الماضيين التي تحدثت عن خطورة الإلحاد على المجتمعات، والتي وصفت من قبل البعض بـ “محاربة المرأة ومعاداتها”.