أعرب الرئيس التركي رجب طيب اليوم الخميس، عن استياء بلاده من تحويل بعض الدول التي تثق في قوتها العسكرية، الأراضي السورية إلى مسرح للصراع.

 

وأوضح أردوغان في كلمة خلال افتتاح خط ميترو أنفاق في العاصمة أنقرة، أنّ تريد أن “تتوقف هذه المسرحية الدائرة في والعراق، وتسقط الأقنعة عن الوجوه”.

 

وأضاف أردوغان أنّ بلاده هي الدولة الوحيدة التي تجلب الأمن والأستقرار والإزدهار إلى المناطق التي تتواجد فيها بسوريا.

 

وأشار أنها لا تفكر في توجيه السلاح نحو جنود حلفائها، إلا أنها تنصحهم كأصدقاء بعدم الوقوف الى جانب إرهابيي “ب ي د”.

 

وتابع قائلاً : “يخطئ كل من يدعم نظام الأسد المجرم. كذلك يخطئ من يدعمون تنظيم ب ي د الإرهابي، أمّا نحن فسنواصل مواجهة كلا الخطأين حتى النهاية”.

 

وأشار الرئيس التركي إلى أنّ أنقرة ستواصل فعالياتها وتواجدها في سوريا، حتى تصبح أراضيها آمنة للجميع، لافتاً أنّ الذين يظنون بأنهم قادرون على إنقاذ إرهابيي “ب ي د” مخطئون جدًا، لأن تركيا ستقضي عليهم (الإهاربيين) بطريقة أو بأخرى.

 

وفي هذا السياق قال أردوغان: “سنجعل كل من إدلب، وتل رفعت، ومنبج، وعين العرب، وتل أبيض، ورأس العين، وقامشلي، آمنة، وسنمكن جميع السوريين من العودة إلى مناطقهم”.

 

وفيما يخص عملية الجارية في منطقة عفرين بريف محافظة حلب السورية، أعلن أردوغان تحييد 4 آلاف و123 إرهابيًا منذ انطلاق العملية حتّى اليوم.

 

وعن الهجمات الاقتصادية التي تتعرض لها بلاده، قال أردوغان: “تركيا ماضية في طريقها بخطى ثابتة، ولن يستطيعوا أن يلقنونا درسا عبر أسعار العملات الأجنبية. إذا كانوا يستهدفون بلادنا عن طريق الإرهاب الاقتصادي، فهم مخطؤون، وسيُحاسبون عندما يحين الوقت”.