نشرت القناة العاشرة الإسرائيلية، مساء، الثلاثاء، صورًا قالت: إنها لقاعدة السورية التي تم استهدافها في غارة يعتقد أنها إسرائيلية قبل أيام.

 

وأظهرت صورتان أحد هناجر الطائرات وقد تعرض للدمار جراء الضربة الجوية من الداخل والخارج.

 

وجاء نشر الصور متزامنا مع ذكر الإعلام الإسرائيلي أن الجيش رفع مستوى التأهب؛ تحسبًا لرد إيراني على الغارة التي استهدفت مطار “التيفور” العسكري السوري، وسط ترقب لأي ضربة غربية ردًا على الهجوم الكيماوي للنظام السوري في دوما.

وكانت صحيفة إسرائيلية قد كشفت عن هدف ثان للهجوم المنسوب لسلاح الجو الإسرائيلي الذي استهدف مطار التيفور العسكري السوري، وأدى إلى مقتل 14 شخصا بينهم إيرانيون.

 

وإضافة إلى استهداف الهجوم لطائرات إيرانية دون طيار كانت على ما يبدو تتخذ من المطار العسكري قاعدة لها،كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن الهجوم أدى إلى مقتل أربعة إيرانيين بينهم ضابط برتبة عقيد في الحرس الثوري.

وفي خبرها الرئيس الذي حمل عنوان: “في البطن الطرية: ضربة قوية في قلب مشروع الطائرات المسيرة السري الإيراني في وتصفية قائد الجهاز”، لم تستبعد صحيفة “ اليوم”، أن يكون الإيراني برتبة عقيد الذي قتل في الهجوم، هو “المسؤول عن نظام الطائرات دون طيار”.

 

وأكدت الصحيفة، أن الإيرانيين الأربعة الذين قتلوا في الهجوم؛ هم أعضاء في الحرس الثوري الإيراني، كاشفة أنه وفقا لتقارير “لم تحصل على موافقة رسمية، أحد القتلى هو العقيد مهدي دهقان يزدلي، وهو قائد الطائرات دون طيار التابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا”.