شن الإعلامي الإسرائيلي والباحث الأكاديمي في عهد “بيجين سادات” إيدي كوهين، هجوما عنيفا على الحكام العرب، واصفا إياهم بالجبناء في مواجهة و”الأسد”، في حين نعت الجامعة العربية بالمومياء المحنطة، زاعما بأن وحدها القادرة على إنقاذ العرب من شر إيران.

 

وقال “كوهين” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” القادة العرب أسود كلاميه ضد إسرائيل ونعام هلاميه ضد إيران وبشار وحزب اللَّات بترتعد فرائصهم من الولي السفيه خامنئي قاتل الأطفال في وصاحب الإبادات الجماعية ضد المسلمين السنه في . لماذا دم المسلم السوري رخيص مقارنة للدم الفلسطيني؟؟ عار عليكم !!”.

وأضاف في تغريدة أخرى واصفا حال الحكام العرب وتخاذلهم عن نصرة الشعب السوري:” لم يبقى فيهم لا أبو بكر ولا عثمان .. جميعهم تضخمت أثداؤهم وأصبحوا نسوان .. ما كان يدعى في بلاد الشام يوماً !! صار بالجغرافيا .. مجوس ستان .. الله يا زمان.. نتنياهو يتفاوض مع بوتين بشأن مجزرة دوما”.

 

وعن موقف الجامعة العربية، تساءل “كوهين” قائلا:” أين جامعة الدول العربية من قضايا الامه العربية ما محلها من الاعراب مومياء محنطه منذ تأسيسها حتى اليوم بجانب ابو الهول في الجيزة لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم فقط تأخذ رواتب من نادي الاثرياء العرب ومجلس التهاون الخليجي شبه المنحل رسمياً ومساعدات أميركية فشل عربي ذريع على كافة الأصعدة”.

وأردف قائلا:” الجامعة العربية صامته صمت أهل القبور وجودها خسارة رواتب في جيب السيسي وتنفيع وعدمها توفير لميزانية الشعوب العربية فل تحل هي الاخرى مثل مجلس التهاون الخليجي ، منذ أنشأها لم يخطب فيها سوى عمرو موسى مره واحده قائلا مبروك الافتتاح ثم تعطل المكرفون حتى اليوم .. !”.

 

واستطرد موجها حديثه للعرب قائلا:” اذا دولة إسرائيل أنقذت سوريا قريباً فا المجد لإسرائيل لا تنسبوا أنتصاراتنا العبريه لكم أيها العرب خلوكم في جبنكم وفي صمتكم ، إسرائيل وحدها قادره أن تنقذ العرب من لمم المجوس وأراذل العجم الفرس وسوف ترون فعل بني إسرائيل”.

 

يشار إلى أنه على إثر المجزرة التي نفذها النظام السوري على مدينة دوما بالغازات السامة والتي راح ضحيتها أكثر من 150 قتيلا و 1000 مصاب، أعلن التلفزيون السوري التابع للنظام فجر الاثنين، عن استهداف مطار التيفور بريف حمص مما أدى لمقتل 14 من المتواجدين في المطار بينهم إيرانيين، دون معرفة الجهة التي نفذت القصف.

 

واستمرت حالة الغموض حتى أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الإثنين، أنّ طائرتين إسرائيليتين، قصفتا مطار التيفور العسكري عبر المجال الجوي اللبنانيّ، دون دخول الأجواء السورية.

 

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن الجيش الروسي، قوله إن “طائرتين إسرائيليتين شنتا الضربات بثمانية صواريخ عبر المجال الجوي اللبناني”.

 

وأضافت الوكالة أن “الدفاعات الجوية السورية أسقطت 5 من الصواريخ الثمانية”.

 

وقال مصدر عسكري سوري إن “العدوان الإسرائيلي على المطار تم بطائرات إسرائيلية من طراز إف 15، أطلقت عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية”.