نشر الصحفي الصومالي عبد السلام فارح مجموعة من الصور، قال إنها للسفير الإماراتي في في مطار مقديشيو، في اعقاب قيام السلطات بمصادرة 10 ملايين دولار كانت قادمة على متن طائرة خاصة لدعم الميليشيات المناوئة للحكومة الشرعية.

 

ووفقا للصور المنشورة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر السفير الإماراتي ذليلا في صالة المطار واضعا يده على خده في حين أحاط به عدد من رجال الأمن الصوماليين.

 

كما أظهرت الصور الحقيبة التي احتوت على المبلغ الذي تم التحفظ عليه.

 

وكانت قوات الأمن الصومالية قد صادرت الأحد عشرة ملايين دولار وصلت على متن طائرة إماراتية خاصة في حين احتج مسؤولو السفارة الإماراتية بالعاصمة مقديشو على مصادرة الأموال زاعمين أنها تابعة للسفارة.

 

ونقل مراسل قناة “” عن مصادر حكومية أن السلطات الأمنية في عثرت على حقيبتين تحملان عشرة ملايين دولار على متن طائرة إماراتية خاصة، فأمرت بتفتيشهما.

 

واحتج مسؤولون من السفارة الإماراتية في مقديشو بأن الحقيبتين تعودان للسفارة، وأنهما تحويان أموالا نقدية مخصصة لدفع رواتب وحدات من الجيش الصومالي في مقديشو وإقليم بونتلاند.

 

وأصرت سلطات المطار على التحفظ على الحقيبتين، وتدخل في المناقشات الجارية في المطار قادة من الجيش والشرطة والمخابرات ووزير النقل الجوي في .

 

وقال المراسل إن السلطات صادرت الحقيبتين عندما لم تستطع السفارة الإماراتية تقديم توضيحات مقنعة بشأن تلك الأموال، بينما سمحت المخابرات الصومالية للطائرة بالمغادرة، في حين لم يصدر عن أو عن الحكومة الصومالية تعليق على هذا الحادث بعد.