بثت قناة “الجزيرة” مقطع فيديو مروع يظهر مقتل بناية سكنية بالكامل نتيجة قوات النظام لمدينة دومة بريف دمشق بغاز الكلور والسارين.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد توجه فريق من الدفاع المدني لإحدى البنايات لتفقدها بعد الهجوم الذي استهدف المدينة في وقت متأخر من مساء السبت، ليجدوا أن جميع من واجد في البناية قد توفي نتيجة استنشاقهم الغازات السامة.

 

وبحسب الفيديو، فقد ترامت جثث الأطفال والنساء والشباب في الغرف والممرات الخاصة بالبناية السكنية في حين ظهرت أعراض التعرض للغازات واضحة بشكل جلي، حيث ظهر أنهم تعرضوا للاختناق من خلال اتساع حدقة العين للمتوفين وخروج الزبد من أفواه الضحايا.

وكان النظام السوري قد ارتكب مجزرة جديدة وصادمة في بريف دمشق السبت، أدت لمقتل 150 مدنيا على الأقل اختناقا، بينهم عشرات الأطفال والنساء.

 

وشنت قوات هجوما كيميائيا محرما على المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية، وهي الأسلحة المجرمة دوليا بحكم مختلف المواثيق الإنسانية.

 

وقال الدفاع المدني، وهي منظمة “الخوذ البيضاء”، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن قوات النظام وداعميه استهدفوا دوما بأسلحة كيميائية.

 

وقالت مصادر سورية محلية إن الهجوم أسفر حتى الآن عن مقتل 150 مدنيا على الأقل، وإصابة مئات يجري التعامل معهم ميدانيا، وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا.