عبر الكاتب السعودي المعروف عن استنكاره وتنديده، بالمجزرة المروعة التي ارتكبها نظام بحق المدنيين السوريين في بالأمس، عن طريق إشادته بتغريدة الرئيس الأمريكي التي أدان فيها هذه المجزرة اليوم ووصف فيها بشار الأسد بـ”الحيوان”.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد شن هجوما عنيفا، على النظام  السوري ورئيسه بشار الأسد اليوم، بعد المجزرة المروعة التي نفذها بالأسلحة الكيميائية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية وأسفرت عن مقتل  أكثر من 150 مدنيا وإصابة نحو 1000شخص.

 

وقال “ترامب” في تغريدة عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) وصف فيها رئيس بـ”الحيوان”:” إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي” مضيفا أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم الكيميائي ضمنهم نساء وأطفال، كما انتقد ترامب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإيران لدعمهما نظام الأسد، وقال “إنهما مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد”.

 

 

التغريدة التي أثنى عليها “خاشقجي” وتفاعل معها بإعادة تغريدها على حسابه الرسمي بتويتر، معلقا بقوله:”هذه المرة #كلنا_ترامب”.

 

 

ودعا “ترامب” في تغريدة أخرى، لفتح المنطقة التي شهدت الهجوم الكيميائي بسوريا من أجل التحقيق وتقديم المساعدة الطبية، واصفا ما يجري بالكارثة الإنسانية.

 

 

وتعرضت مدينة دوما مساء أمس السبت، إلى قصف عنيف استخدم فيه الجيش السوري أسلحة كيماوية محرمة دولية، خلفت نحو 100 قتيل وألف حالة اختناق.

 

وتحدثت مواقع إخبارية معارضة عن ارتفاع حصيلة القتلى إلى نحو 180 قتيلًا بعد العثور فجر اليوم الأحد، على عشرات الجثث “المختنقة” أغلبها أطفال ونساء في أقبية بيوت يستخدمها الأهالي للاحتماء من القصف الذي تتعرض له المدينة.

 

ويرجح أن النظام استخدم غاز الكلور في قصفه لمدينة دوما، إلا أن المعارضة وعلى لسان مدير مركز التوثيق الكيماوي لانتهاكات النظام العميد زاهر الساكت، أكد أن الغاز المستخدم في القصف هو غاز السارين وليس الكلور، مستدلا على الأعراض التي  ظهرت على المصابين بالاختناق في مدينة دوما.

 

ورغم نفي النظام السوري وداعميه الرئيسيين وإيران لاستخدامهم أسلحة محرمة دوليًا، إلا أن المعارضة وجمعيات حقوقية عالمية تؤكد أن الجيش النظامي السوري استخدم أسلحة كيماوية في كثير من معاركه ضد المعارضة، أبرزها، مجزرة الغوطة الشهيرة في شهر أغسطس عام 2013، والتي سقط فيها مئات القتلى والجرحى.