شن قائد بـ”الحرس الثوري الإيراني” هجوما عنيفا على النظام السعودي، بعد تصريحات “ابن سلمان” الأخيرة التي هاجم فيها وطالب المجتمع الدولي بالضغط عليها اقتصاديا وسياسيا.

 

وقال قائد مقر “خاتم الأنبياء” التابع للحرس الثوري الإيراني، اللواء غلام علي رشيد، إن إيران تحذر من “أي تحرك استفزازي يزعزع أمن المنطقة، مؤكدا أن بلاده “ستدافع عن مصالحها بقوة وسترد بكل حزم”.

 

وقال رشيد إن “إيران ترصد جميع النشاطات وعلى استعداد لإبداء أي رد فعل دفاعي أو هجومي لكنها في ذات الوقت تسعى لإدارة الأحداث والحد من وقوع الاضطرابات والنزاعات في المنطقة”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

 

وأضاف: “سياسة إيران في الخليج تتبع ثلاثة أركان أساسية هي التعاطي والتعاون الناشط مع بلدان الجوار والدفاع عن الأمن والاستقرار في المنطقة والمواجهة الحازمة لأية تدخلات من قبل القوى من خارج المنطقة”.

 

وشدد على “أنه لا ينبغي لأي بلد اختبار قوة إيران الاستراتجية وصبرها في الدفاع عن مصالحها وإرساء الاستقرار في المنطقة والوقوع في أخطاء حسابية”، وذلك في إشارة إلى تصريحات ولي العهد السعودي، الأمير .

 

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، طالب بتصعيد الضغط على إيران، مشيرا إلى أن البديل عن العقوبات الاقتصادية والضغط السياسي هو المواجهة العسكرية المباشرة.

 

جاء ذلك في تصريحات نشرتها صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الخميس 29 مارس.

 

وأضاف “ابن سلمان”: “يجب على المجتمع الدولي أن يواصل الضغط على إيران اقتصاديا وسياسيا، لتجنب اندلاع مواجهة عسكرية مباشرة في المنطقة”، مضيفا: “العقوبات ستكون أداة ضغط على ”.

 

وتابع ولي العهد السعودي: “يجب أن ننجح فيتجنب الحرب مع إيران”، مضيفا: “إذا لم ننجح في ذلك، فإنه من المرجح أن تندلع الحرب خلال 10 إلى 15 عاما من الآن”.