يبدو أن #مسيرات_العودة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية هذه الأيام، تربك الاحتلال الإسرائيلي على كافة الأصعدة، فبعد أن تعرضت مواقع الكترونية إسرائيلية، الثلاثاء والأربعاء، الماضيين لهجوم الكتروني، أعلنت الإذاعة العبرية الرسمية اليوم، أن عشرات المواقع الإسرائيلية تعرّضت لهجوم إلكتروني،ما أدى لوقف صفحاتها واستبدالها بصور للعلم الفلسطيني ولـ”مسيرة العودة”

 

وكانت مواقع عبرية تعرّضت لهجوم مماثل قبل أيام، وقالت الإذاعة إن المهاجمين (الهاكرز)، وهم مجهولو الهوية، استطاعوا اختراق مواقع تابعة لبلديات ومجتمعات محلية ومستشفيات حكومية وخاصة، لكنهم لم يتمكنوا من اختراق مواقع إخبارية أو مواقع لوزارات.

 

كما ذكر بيان الإذاعة، أن هؤلاء القراصنة أكدوا، في شريط مصور نشروه على المواقع التي تعرضت للهجوم الإلكتروني، على أن الهجوم الذي نفذ وقتها جاء تضامنا مع سكان غزة، متوعدين بقطع الإنترنت عن .

 

يأتي ذلك في حين يواصل فلسطينيون احتشادهم قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، ضمن مشاركتهم في “مسيرة العودة وكسر الحصار”؛ المطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

 

وارتفع عدد الشهداء الذين سقطوا منذ بداية المسيرة في الثلاثين من الشهر الماضي إلى 31 شهيداً، و2850 مصاباً، في حين تواصل قوات الاحتلال قمعها للمسيرات، وسط تحذيرات وتنديد دولي وأممي.