يبدو أن أطماع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قد وضعت الجيش السعودي الذي زج به في حرب اليمن بمأزق كبير تزامنا مع التطور العسكري الملحوظ و(المقلق) لجماعة الحوثيين في اليمن وتكبديهم قوات خسائر فادحة بشكل يومي.

 

واليوم، السبت، قتل وأصيب عدد من جنود الجيش السعودي بهجوم للحوثيين على بقطاع جنوب غربي المملكة.

 

ونقلت “سبوتنيك” عن مصدر عسكري في وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء قوله: إن “مسلحي أنصار الله شنوا، اليوم السبت، هجوما على موقع نهوقة التابع للجيش السعودي في نجران”.

 

وأكد “أن الهجوم أوقع قتلى وجرحى في صفوف العسكريين السعوديين”.

 

بدوره، أشار موقع قناة “المسيرة” التابع لجماعة الحوثي إلى أن “صاروخية ومدفعية الميليشيا استهدفت في وقت سابق اليوم، تجمعات للجنود السعوديين وآلياتهم في رقابة موقع صلة والمعسكر وموقع عسكري قبالة منفذ الخضراء بذات الجبهة وحققت إصابات مباشرة”.

 

وكانت جماعة “أنصار الله”، أعلنت أمس أن “القوة الصاروخية التابعة لها أطلقت مساء أمس صاروخا باليستيا من طراز ” بدر1 ” محلي الصنع على معسكر قوة الواجب السعودي في نجران”.

 

يشار إلى أن عدد من المواقع والعاصمة “” تتعرض منذ أيام خاصة مع دخول الحرب عامها الرابع  لهجمات بالصواريخ تشنها جماعة أنصار الله  الحوثية بشكل شبه يومي.

 

وكانت وسائل إعلام سعودية قد أعلنت في وقت سابق، أن خمسة جنود سعوديين قتلوا في اشتباكات مع الحوثيين بالحد الجنوبي للملكة، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش السعودي خلال اليومين الماضيين إلى 12 قتيلا.

 

ونشر الإعلام الحربي التابع لجماعة أنصار الله الحوثية، يوم 2 أبريل الجاري مقطع فيديو، يكشف لحظة استهداف عربة جند تابعة للجيش السعودي بجازان.

 

ويأتي هذه الفيديو متزامنا مع ما أعلنته وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي الأسبوع الماضي، أن الجماعة أطلقت صاروخا بالستيا على معسكر سعودي بأطراف جازان جنوب المملكة، بعد يوم واحد من إعلان قوات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية باليمن اعتراض صاروخ بالستي أطلقه باتجاه مدينة نجران جنوب المملكة.

 

وفي اليوم نفسه، قال المتحدث باسم “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد تركي المالكي إن قوات للتحالف رصدت عملية إطلاق صاروخ بالستي من اليمن باتجاه نجران، تم إطلاقه بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان”.

 

وأكد المتحدث السعودي “اعتراض الصاروخ وتدميره (…) من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي”، موضحا أن “اعتراض الصاروخ أدى لتناثر الشظايا على الأحياء السكنية ونتج عنه بحسب المعلومات الأولية إصابة أحد المقيمين إصابة طفيفة”.