كشف حساب “” على موقع التدوين المصغر “تويتر” عن واقعة تكشف رصد وتتبع لمحتجزي فندق “” المطلق سراحهم بعد قياكهم بتسويات مالية معه تجاوزت الـ 100 مليار دولار.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خرج (معتقل الريتز المفرج عنه) قبل أيام لعمل جولة في سيارته، اثناءها، اقترب من المطار من غير قصد (ولم يكن يخطط لهروب أو غيره)، فأتته مكالمة على الفور تقول له وبلغة خشنة: إياك أن تقترب من المطار أو حتى تنظر إليه، ولا تنسى أن الأسوارة في قدمك ونعلم جميع خطواتك وتحركاتك”.

يشار إلى أن هذه المعلومة تأتي تأكيدا لما سبق وكشفته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في أوائل آذار/مارس الماضي، بن السلطات استخدمت ما وصفته بالقهر والإهانات للاستيلاء على مليارات الدولارات من رجال الأعمال الذين اعتقلوا في فندق الريتز كارلتون قبل عدة أشهر.

 

وأضافت الصحيفة أن كبار رجال الاقتصاد السعودي يلبسون الآن قيودا في كواحلهم لتعقُّب تحركاتهم، رغم تنازلهم عن مبالغ مالية ضخمة وعقارات وشركات.

 

وأشارت إلى أن التضييق شمل تقييد الوصول إلى حساباتهم المصرفية، ومنع الزوجات والأطفال من السفر، فضلا عن غموض الوضع المالي لحساباتهم.

 

ونقلت نيويورك تايمز عن شهود من ضمن المعتقلين، تعرض كثير منهم للإكراه والإيذاء الجسدي في الأيام الأولى من حملة القمع، وإدخال 17 منهم إلى المستشفى.

 

وأوضحت الصحيفة أن الحكومة السعودية في حملتها على الفساد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وضعت مئات رجال الأعمال السعوديين -ومن بينهم العديد من رجال الأسرة الحاكمة- رهن الإقامة في فندق ريتز كارلتون بالرياض. وقد أفرجت عن كثيرين، لكنهم في واقع الأمر غير أحرار لأنهم يعيشون في ظل الخوف وعدم اليقين.

 

وتقول نيويورك تايمز: في الماضي، كان هؤلاء يعتبرون عماد الاقتصاد السعودي، واليوم يلبسون في أقدامهم أجهزة مراقبة تتبع تحركاتهم. فالأمراء الذين كانوا يقودون الجيش ويظهرون على صفحات المجلات الرائدة، أصبحوا مراقبين بحراس، وأصبحت العائلات -التي طالما سافرت على طائرات خاصة- غير قادرة على الوصول إلى حساباتها البنكية، بل إن بعض الزوجات والأولاد منعوا من السفر.

 

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان أنه خلال أشهر من الإقامة الجبرية تم إخضاع الكثيرين من رجال الأعمال هؤلاء للاعترافات القسرية والتعذيب الجسدي.

 

وقال قريب أحد الذين لبسوا أجهزة المراقبة، إن رجل الأعمال دخل في مرحلة من الكآبة بعد انهيار أعماله، ونقل عنه “لقد وقعنا للتخلي عن كل شيء، حتى البيت الذي أقيم فيه الآن لا أدري إن كان لا يزال ملكا لي أم لا”.