شهدت مواقع التواصل في ، ضجة، بعد الإعلان عن اختفاء 4 مصورين يعملون بمواقع إخبارية مختلفة بشكل مفاجيء وفي ظروف غامضة.

ونشر عدد من المصورين الصحافيين المصريين عبر حساباتهم على موقع “فيسبوك” أنباءً عن اختفاء زملائهم: المصور في صحيفة “الشروق” أحمد عبد الجواد الشهير بـ “كمانانا”، والمصور في موقع “مبتدأ” عادل عيسى، والمصور في موقع “مصر العربية”، بلال وجدي، والمصور خالد وجدي.

ووفقاً للمحامي الحقوقي، كريم عبد الراضي، فقد ألقي القبض على المصور في “الشروق”، أحمد عبد الجواد، في كمين مساء أمس الخميس.. بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام مصرية.

وأفاد المحامي، علي الحلواني، أن المصور خالد وجدي ظهر في قسم شرطة القرية الذكية، بعد اختفائه.

 

وبحسب المحامي مختار منير، فلا يزال المصور عادل عيسى مختفياً منذ مساء أمس، وسط أنباء بالقبض عليه.

وأفاد زملاء المصور بلال وجدي، في موقع “مصر العربية”، أنه تم القبض عليه ووالده من منزله اليوم عقب صلاة الجمعة.

كما ترددت أنباء حول القبض على محمد “أوكسجين”، صاحب مدونة “أوكسجين”، من منزله فجر اليوم الجمعة.