في واقعة تعبر عن آمال جميع المنتمين لنظام الرئيس التونسي المخلوع ، تمنى النائب التونسي حدوث عسكري في البلاد بزعم فشل الأحزاب السياسية في إدارة شؤون البلاد.

 

وقال “بنور” الذي استقال مؤخرا من حزب “آفاق ” خلال مداخلة له في برنامج “دنيا وما فيها” على إذاعة “جورهة”: “أنا أتمنى إنه نهار نسمع بيان رقم واحد”، في دعوة صريحة للجيش للقيام بانقلاب عسكري على غرار ما حدث في .

 

من جانبهم شن مغردون تونسيون هجوما عنيفا على النائب علي بنور واصفين إياه بلاعق حذاء “بن علي”، مؤكدين بأنه آخر من يحق له الحديث عن الانتهازية الحزبية، في حين اعتبر البعض دعوته بأنها لا تقل عن فكر الإرهابيين الذين لا يؤمنون بالديمقراطية والدولة المدنية.