كشفت صحيفة “هآرتس” ووسائل إعلام إسرائيلية أخرى أن جهاز “الشاباك” اعتقل بالتعاون مع جيش الاحتلال الشهر الماضي عشرة فلسطينيين من سكان ، متهمين بجمع المعلومات بهدف اطلاق صاروخ “كورنيت” على قوة تابعة للجيش الاسرائيلي مقابل شواطئ ، وثم خطف الجنود من أجل المساومة”.

 

وأوضحت “هآرتس″ أنه سمح صباح اليوم بنشر هذه القضية، بالتزامن مع تقديم لائحة اتهام إلى المحكمة “اللوائية” في “بئر السبع″ ضدّ رئيس الخلية أمين جمعة من سكان رفح، وفق تعبيرها.

 

وأضافت الصحيفة أن أعضاء الخلية اعتقلوا في الثاني عشر من شهر آذار، خلال نشاطات “أمنية” جارية لسلاح البحر، بعد أن اجتاز قارب كانوا عليه المنطقة المسموح فيها الصيد، حسب ادّعائها.

 

وخلال التحقيق لدى “الشاباك” تبيّن أن جمعة الذي يعمل كصياد، تابع لحركة “”، وبتوجيه من قادة التنظيم في رفح شارك في التخطيط لشن هجوم ضد سلاح البحرية الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إن خطة الهجوم كانت تقوم على أن يستخدم قارب للتضليل، لتتوجّه نحوه سلاح البحر، فيما يهاجم قارب ثانٍ السفينة ويطلق باتجاهها صاروخ “كورنيت” بهدف إصابة الجنود على متنها، ثمّ يقترب قارب ثالث من السفينة المُصابة لخطف الجنود.