منحت وزارة الثقافة والإعلام الأربعاء، أول رخصة تشغيل دار عرض سينمائي لشركة “AMC” الأمريكية، ومن المقرر 18 أبريل / نيسان الجاري.

 

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن الترخيص يسمح للشركة التي تعد أكبر مشغل دور عرض سينمائي في العالم، بالعمل داخل المملكة.

 

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد، أن منح هذه الرخصة الأولى يتيح فرصا استثمارية مهمة لمشغلي دور العرض السينمائي.

 

وبين أن “السوق السعودية كبيرة، ومعظم سكان المملكة دون سن الثلاثين، وهم يتوقون لمشاهدة الأفلام المفضلة لديهم في وطنهم”.

 

وذكرت قناة “الإخبارية” السعودية الرسمية أن الهيئة العامة للترفيه (حكومية) وقعت اتفاقا مع الشركة الأمريكية لإقامة 40 دار سينما في 15 مدينة بالمملكة، خلال السنوات الـ 5 المقبلة.

 

ويشهد قطاع الترفيه في المملكة تطورات ضخمة منذ تأسيس هيئة خاصة به عام 2016، بالتزامن مع تحولات اجتماعية واقتصادية هامة في البلاد.

 

وأعلنت السعودية مطلع مارس / آذار الماضي، إقرار أول لائحة لترخيص دور العرض السينمائي في السعودية، بعد حظر دام أكثر من 3 عقود.

 

وقال مصدر مطلع، إن دور الجديدة التي سيبدأ افتتاحها في السعودية هذا الشهر “لن تفرض فصلاً بين الرجال والنساء في الجلوس لمشاهدة العروض مثلما يحدث في معظم الأماكن العامة الأخرى في المملكة”.

 

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تصريحات سابقة، إن بلاده تستهدف توطين 50 بالمائة من قطاع الترفيه، إذ ينفق السعوديون 22 مليار دولار على الترفيه في الخارج سنويا.

 

ويجري ولي العهد السعودي زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 مارس / آذار الماضي.

 

والتقى محمد بن سلمان ضمن أنشطته، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة والت ديزني، روبرت بوب ألن إيجر.

 

وجرى خلال اللقاء استعراض فرص التعاون في قطاعات الترفيه والثقافة وصناعة الأفلام.

 

وتحتضن مدينة لوس أنجلوس في وقت لاحق اليوم، القمة السعودية ـ الأمريكية للترفيه تحت عنوان “مستقبل الترفيه في المملكة”.

 

ويشارك في اللقاء عدد من الوزراء ورؤساء أهم الشركات المتخصصة في قطاع الترفيه في البلدين.