لقي الشاب “خالد” نجل السياسي والبرلماني المصري مصرعه منتحرا داخل منزل العائلة الواقع في محافظة المحلة، وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق والتي أمرت بتشريح الجثة بمستشفي المنشاوي بطنطا.

 

وكان مدير أمن الغربية اللواء طارق حسونة  قد تلقى مساء الاثنين تلقي إخطارًا من العميد أشرف عمارة مأمور قسم أول المحلة يفيد بورود بلاغ من أسرة عائلة “حمدي الفخراني” البرلماني الأسبق يفيد بالعثور على جثة نجلهم “خالد” 18 سنة مشنوقة داخل غرفة نومه بمنزل العائلة.

 

 

من جانبه، انهار البرلماني السابق حمدي الفخراني أثناء حديثه مع الإعلامي وائل الإبراشي، حول نجله خالد (18 سنة).

 

وقال “الفخراني” – المقيم بلبنان – في مداخلة مع برنامج “العاشرة مساءً” : “ابني عمل كدة عشان مضغوط .. أبوه مش موجود وهربان في بلد تانية .. ليه الظلم دة ياربي”.

 

وأضاف: “أنا متهم في قضية إهانة القضاء ومحكوم عليا بـ3 سنين وقاعد برة مع إن اللي قلته كان تحت قبة البرلمان .. ومع ذلك أنا بعتذر عنه بس يسيبوني أنزل أدفن ابني “.

وتابع: “هما كلموني وقالولي ابنك مات بسكتة قلبية .. وحتى لو عمل كدة (انتحر) فلأنه كان مضغوط .. مع إنه كان مش بيسيب فرض .. وكان يصلي ويصوم وكان متفوق جدًا .. وأنا نازل مصر بكرة (اليوم ) .. حتى لو هتمسك بعدها بس أشوفه قبل ما يتدفن”.