نفت شرطة منطقة نجران في ، ما تمّ تداوله مؤخرًا عن وجود إثيوبية الجنسية تخطف الأطفال في أحياء نجران.

 

وتوعد المتحدث باسم شرطة المنطقة، أن “الأجهزة الأمنية ستحاسب من يحاول المساس بأمن وسلامة واستقرار المجتمع”.

 

على مقربةٍ من ذلك، تداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعيّ، قبل يومين، فيديو، بيّن احتجاز خادمة فلبينية طفلا في إحدى غرف منزل بالسعودية، وتهديد والدته بالسكين، لمنعها من دخول الغرفة أو الاقتراب منها، وأخذ الطفل.

 

ورصد المقطع، صوت امرأة – لم يعرف إن كان للكفيلة أو لسيدة أخرى – وهي توضح: “هاذي معها سكين والبزر (الولد) جوا الغرفة”. ثم أخذت تسأل الخادمة: “وين الولد؟ هاتي الولد؟”.

 

فيما ظلت الخادمة التي ظهرت وبيدها سكين، تتراجع بخطوات حذرة للخلف أمام تقدم المرأة، وهي تصرخ بهستيرية في محاولة لإيقاف المرأة. فيما تمكنت المرأة لاحقًا من إنقاذ الطفل والوصول للغرفة، حيث سمع صوتها وهي توجه امرأة أخرى “قفلي عليها”.

 

لاحقًا، وفي مقطع آخر وثقته ذات السيدة، قالت بالتفصيل، إن الخادمة هاجمتهم بالسكين، لأنها لا تريد أن تسمح لأحد بتفتيش أغراضها، حيث اكتشفوا أنها قامت بسرقة العديد من الأغراض، مؤكدة أنه تمت السيطرة عليها، مضيفة أن الشرطة طلبت منها أن تقدم فيها بلاغًا.