نشرت وسائل إعلام مصرية نص أول كلمة لرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات فوزه رسميًا بولاية ثانية لرئاسة تمتد لـ 4 سنوات، وشملت الكلمة رسالة خاصة وجهها “السيسي” لـ(منافسه ومؤيده في نفس الوقت) رئيس حزب الغد المصري والمرشح الخاسر.

 

وفي رسالته لـ”موسى” قال “السيسي” ما نصه وفقا لكلمته المنشورة:”وبهذه المناسبة العظيمة أتوجه بالشكر والتقدير للسيد موسى مصطفى موسى.. والذى خاض وأعضاء حملته الانتخابية منافسة وطنية شريفة ومتحضرة.. دللت على ما يتمتع به من حس وطنى عال وأداء سياسى راق.”

 

وخاطب الشعب المصري في بداية كلمته قائلا:”أيها الشعب الأبى الكريم.. الذى يثبت فى كل وقت وحين أنه شعب نابض بالحياة.. وقادر على تحدى التحدى ذاته.. شعب قادر على إنفاذ إرادته الحرة وإعلائها فوق أية أهـواء أو مصالـح.. إلا مصالح الوطن وغاياته.. أتحدث إليكم اليوم مجددا معكم عهد الصدق والشفافية.. الذى عاهدتكم عليه وأتجرد فى خطابى إليكم من قواعد اللغة الرسمية، أو التراكيب اللغوية المعتادة..”

 

وتابع “سأحدثكم بمشاعر الفخر والاعتزاز التي أحاطتنى.. وأنا أتابع عن كثب مشاهد احتشادكم أمام لجان الاقتراع.. ولم يكن احتشادكم بهذه الصورة الوطنية المبهرة.. من أجل اختيار شخص يرأس الدولة.. بل كان احتشادا لتجديد العهد على مسار وطنى.. انحاز أبناؤه له وقرروا الاستمرار فى خوض معركتى البقـاء والبناء.”

 

واستطرد السيسي في رسالته للمصريين:”أبنــاء مصر الكــرام..

إن فخرى واعتزازى بكم مسألة راسخة فى يقينى.. وثقتى فى عبقرية الأمة المصرية لا تحتمل الشك أو التأويل.. وعلى الدوام كانت اختياراتى الوطنية المنحازة لإرادة المصريين نابعة من هذه الثقة.. ومن يقينى بأننا أمة عظيمة تستشعر الصدق وتصدقه.. بمقدار ما تستشعر كذب من يتاجر بأحلامها ومستقبلها وتثور عليه.”

 

واختتم كلمته قائلا:”السيـــدات والســـادة.. إن هذا الوطن العظيم يستحق منا أن نعمل من أجله.. فنزرع له الأمل.. ونصنع له المستقبل.. ونكتب له تفسير حلمه.. ونرسم له طريقا للغد.. يعبر به نحو ما يستحقه ويليق بتضحيات أبنائه.. إن مصر لن يبنيها أو يحميها سوى أبنائها.. هذه نبوءة التاريخ التى ستحققها الجموع مــن أبناء أمتنا.. مردديـن فى كـل وقت وحين:تحيـــا مصــر… تحيــا مصــــر… تحيـــا مصــر”.

 

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، رسميًا فوز عبدالفتاح السيسي بمنصب لولاية ثانية.

 

وقالت الهيئة، في المؤتمر الذي نظمته، إن موسى مصطفى موسى حصل على 656 ألفا و534 صوتا بنسبة وصلت إلى 2%، فيما حصل السيسي على 21 مليونا و835 ألفا و387 صوتا بنسبة 97.8%، بينما كانت الأصوات الباطلة مليونا و276 ألفا و231 صوتا.

 

وعلقت صحيفة «ديلي تليغراف» على انتخابات الرئاسة التي فاز بها عبدالفتاح السيسي دون منافسة، بالقول إنه خرب الثورة المصرية.

 

ويشير التقرير، إلى أن الانتخابات شهدت إقبالا ضعيفا شارك فيه أقل من نصف الذين يحق لهم الانتخاب، وتقول الصحيفة إن السيسي لم يواجه منافسا حقيقيا، وأظهرت النتائج الأولية أنه حصل على أكثر من نسبة 90% من أصوات الناخبين، بمشاركة لم تزد على 40%، مقارنة مع 47% في انتخابات عام 2014، التي فاز فيها بنسبة مماثلة، وأظهرت النتائج أن نسبة 7% من المشاركين، نحو مليون ونصف المليون ناخب، خربوا أصواتهم، فيما نظر إليه على أنه نوع من التحدي الصغير في مراكز الاقتراع.