أثارت واقعة اغتصاب جندي سوداني، تابع للتحالف، لفتاة يمنية في مدينة الخوخة، ردود فعل غاضبة ومنددة بتلك الجريمة، التي هزت المجتمع اليمني.

 

وبدوره، دعا شمس الدين شرف الدين، مفتي الديار في العاصمة اليمنية ورئيس رابطة علماء في بيان، الاثنين، “ إلى التحرك الجاد والمسؤول لتحرير التراب اليمني من دنس الاحتلال والقيام بواجبهم الديني والوطني، للثأر للمرأة اليمنية، التي تعرضت للاغتصاب من قبل أحد الجنود السودانيين في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة”.

 

وقال مفتي اليمن: “جريمة اغتصاب الفتاة المؤلمة لكل أبناء الشعب اليمني كانت متوقعة، وذلك عندما سمح المتخاذلون للغزاة باغتصاب الأرض”.

 

وتابع: “هذه سنة تاريخية للغزاة والمحتلين، وهي اغتصاب الأرض والعرض”.

 

ومضى: “الواجب على الأمة اليمنية التحرك الجاد والمسؤول للدفاع عن أرضها وعرضها وعزتها وكرامتها، والذود عن نسائها وأطفالها وتحرير كامل الوطن من دنس الغزاة والمحتلين”.

 

واختتم بقوله:”لا يجوز السكوت والتفرج على هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، التي ترتكب بحق أبناء الشعب اليمني، ولا يجوز لأي مواطن يمني الجمود والصمت على تواجد قدم المحتل في أرض من أراضي البلاد”.