شن الداعية الكويتي حامد العلي هجوما عنيفا على رئيس الوزراء الإسرائيلي بسبب تهجم على إثر السجال الذي حدث بينه وبين الرئيس التركي ، مذكرا “نتنياهو” بأن من في اسطنبول ليس الرئيس الفلسطيني ليسكت.

 

وقال “العلي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” عبر أبيات شعرية مرفقا بها صورة “نتنياهو”:” احذرْ نتنياهو تركيّـا إذا غضبـت.. لاتحسبــنَّ بإسـطنبـولَ عباسـا.. فيها حفيد الأُلى كانت عهودهمُ.. مثل الشموس على الأكوان نبراسا.. هــل تذكـرنّ نتنياهو جدودكمُ بالحـقّ قـد مُسخوا.. للقرد إركاسا صاروا خنازير أيضامن نجاستهم.. واللعن يلحقهم بالنار أنجاسا”.

 

وكانت حرب التصريحات قد اشتعلت الأحد  بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بسبب الأحداث الأخيرة في وإدانة لممارسات الاحتلال.

 

“السجال” بدأ عندما أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجمات الإسرائيلية في غزة قبل أيام، ووصفها بأنها “غير إنسانية”، ما دفع “نتنياهو” للرد عليه منتقداً عملية غصن الزيتون التي تقوم بها أنقرة في شمال .

 

وكان “أردوغان” حمل بعنف على معتبرا أنها تشن “هجوما غير انساني” على الحدود مع قطاع غزة، مما استدعى ردا من نتانياهو.

 

وكتب “نتنياهو” على “تويتر” إن “الجيش الاكثر اخلاقية في العالم لن يتلقى دروسا حول الاخلاق من شخص يقوم منذ سنوات بقصف مدنيين عشوائيا”.

 

وأضاف “يبدو أن هذا ما يفعلونه في أنقرة يوم كذبة أول نيسان”.

 

وتابع قائلا: ” “أردوغان ليس متعودا على أن يتم الرد على تصريحاته. يجب أن يبدأ بالتعود على ذلك. من يحتل شمال قبرص ويغزو المناطق الكردية ويذبح المدنيين في عفرين – فلا يعظ لنا عن القيم والأخلاق”.