في حادثةِ سطوٍ جديدةٍ بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، أقدم شخص على اقتحام فرع “”، في منطقة خلدا غربي العاصمة عمّان، وسرقة مبلغ 60 ألف دينار تحت تهديد السلاح والفرار من المكان بواسطة مركبة لا تحمل لوحة أرقام، قبل أن تنجح القوى الأمنية في القبض عليه.

 

وأضاف مصدر أمني أردنيّ أن “فريق تحقيقٍ خاص شُكل لمتابعة التحقيق وجمع المعلومات حول الحادثة ليتمكن وخلال ساعات معدودة من تحديد هوية الفاعل والذي ألقي القبض عليه عند محاولته مغادرة البلاد في مطار الملكة علياء الدولي وضبط بحوزته كامل المبلغ المسروق والسلاح الناري وما يزال التحقيق جارياً”.

ونفى رئيس الوزراء الأردني ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود صلة قرابة تجمعه بمنفذ عملية السطو المسلح .

 

وقال الملقي في تصريحات صحفية إنه “لا علاقة قربى تجمعني مع منفذ عملية السطو على البنك العربي الإسلامي ودعوت الجهات المختصة لاتخاذ أشد العقوبات بحقه”.

 

من جهته، أكد مصدر أمني أن الملقي أوعز لمدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود باتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية اللازمة بحق منفذ السطو، وفق المعايير القانونية الضامنة للحقوق والحافظة لها والكفيلة بتطبيق القانون على الجميع دون تمييز وبما يضمن الردع العام لكل من تسول له نفسه المساس بالحقوق او التعدي عليها.

 

وأضاف المصدر أن الملقي ثمن الجهد الكبير الذي قام به رجال الأمن العام منذ تلقي البلاغ وتمكنهم من إلقاء القبض على الفاعل بزمن قياسي واعادة كافة المسروقات منه، وهو الدليل على الحرفية والمهنية التي يتمتعون بها وقدرتهم على القيام بواجبهم الموكول اليهم بكل أمانة ومسوؤلية.