في تصرّف وُصف بـ”الأحمق والغبي” من قِبَل رئيس مجلس إدارة قناة “بداية”، وثقت كاميرا أحد برامج القناة ، لحظة انهيار المتسابق ، حين أعلمه المقدم بوفاة والده مباشرة على الهواء، ما أثار استياءً واسعاً.

 

وقال عبدالعزيز العريفي، رئيس مجلس إدارة قناة “بداية”، إنّ إذاعة خبر وفاة والد المتسابق إبراهيم عواد،  غير مقبولة.

 

وأعلنت السبت إيقاف عدد من موظفيها على إثر الحادثة.

 

وقالت في بيان: نتقدم بخالص العزاء والمواساة للمتسابق إبراهيم العواد وأسرته الكريمة في وفاة والدهم – تغمده الله – بواسع رحمته. وانطلاقًا من حرص قناة بداية الفضائية على علاقتها بجمهورها الكريم تود إدارة القناة أن توضح تفاصيل ما حدث بشأن إعلان خبر وفاة والد المتسابق إبراهيم العواد على الهواء مباشرة”.

 

وأشارت إلى أن ما حدث كان اجتهاداً شخصياً من مشرف الفترة وأحد المعدين، ولم يكن لإدارة القناة أي اطلاع مباشر على الحالة، أو الرجوع لها في طلب الإذن. وقد لاحظت الإدارة الموقف خلال البث، ثم قامت بالتدارك والخروج لفاصل تلفزيوني بشكل مباشر.

 

كما لفتت إلى أنها ستقوم بإيقاف معد الفقرة، وإيقاف مشرف الفترة، والتحقيق في الأمر، ليتم فصل المتسبب.

 

ونقلت وسائل إعلام سعودية عن مستشار قانوني قوله إن #قناة_بداية قد تتعرض للإغلاق بعد نشرها مقطع متاجرتها بمشاعر المتسابقين.في إشارةٍ إلى ما حدث مع المتسابق “عواد”

وعبر هاشتاغ  عبّر مغرّدون عن غضبهم من تصرف “بداية” وقد وصفوه بالمتاجرة بالمشاعر الإنسانية.