تعليقا على تصريحات ولي العهد السعودي المثيرة للجدل عن الشأن السوري ودعمه للطاغية ، قال السياسي الجزائري المعروف والدبلوماسي السابق ، إنه أمر غير مستغرب ومن ظن يوما أن “” يمكن أن يكونوا مع ثورة شعبية ضد طاغية فهو “أحمق أبله”.. حسب وصفه.

 

ودون “زيتوت” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه:”بعض أهل # إنزعجوا مما قاله #ابن_سلمان “#الأسد باق في الحكم…” صراحة من ظن يوما أن #آل سعود يمكن أن يكون مع ثورة شعبية ضد طاغية فهوأحمق أبله”

 

وتابع مهاجما النظام السعودي بشدة:”آل سعود استولواعلى الحكم بالخروج على الخلافة العثمانية بدعم بريطانياا لإستعمارية يومها، وحكموابالقمع والنهب والفساد… والإستغفال بالدين”

 

 

وفاجأ ولي العهد السعودي الأمير في تصريحات لمجلة “تايم” الأوساط السياسية بحدثه عن بقاء بشار الأسد في السلطة بسوريا.

 

وعن وجود القوات الأمريكية في سوريا، قال بان سلمان، إن تلك القوات لا يجب أن تنسحب من هناك.

 

جاء ذلك في أول تعليق له على قرار الرئيس الذي قال فيه إن القوات الأمريكية ستنسحب من شمال- شرق سوريا في أقرب وقت.

 

وقالت “تايم” إن ابن سلمان يبرز كأهم شخصية في السعودية منذ عقود. فبالإضافة لكونه وليا للعهد، فهو نائب رئيس للوزراء وزير الدفاع، ورئيس الديوان الملكي ورئيس المجلس الاقتصادي وصندوق الاستثمار العام.

 

ويقوم ابن سلمان بجولة في عدد من المدن الأمريكية، مشيرة إلى أن ايران قامت ببناء قوة تأثير لها في سوريا عبر الجماعات الوكيلة لها. مشيرا إلى أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا سيعطي موطيء قدم في المنطقة المضطربة.

 

وقال إن ايران تعمل على تأكيد الهلال الشيعي الذي يمنحها قوة خاصة تقيم من خلالها جسرا بريا من طهران عبر وسوريا إلى البحر المتوسط. وتحتفظ القوات الأمريكية بقاعدة عسكرية في دير الزُّور وسط الممر البري، وتدير القوات الكردية وقوات سوريا الديمقراطية عددا من البلدات التي طرد منها تنظيم الدولة على طول وادي الفرات إلى الصحراء العراقية.

 

ويعلق ابن سلمان قائلا: “لو خرجت تلك القوات من شرق سوريا فستخسر نقطة التفتيش تلك”. مضيفا أن “هذا الممر سيخلق الكثير من المشاكل”.

 

وتذكّر المجلة أن ابن سلمان هو مهندس الحرب التي مرّ عليها ثلاثة أعوام في أفقر دولة عربية، وهي اليمن، والتي وضعت السعودية وحلفاءها ضد المتمردين الذين تدعمهم إيران، بشكل أدى لأكبر كارثة إنسانية يشهدها العالم في التاريخ الحديث، وانتشرت في البلد المجاعة والأمراض.

 

وقالت إن تعليقات ابن سلمان جاءت بعد قليل من إعلان ترامب أمام أنصاره في ريتشفيلد بولاية أوهايو، والذي قال فيه: “فقط للتذكير، لقد خربنا بيت داعش”، و”سنخرج من سوريا قريبا، دع الآخرين يتحملوا المسؤولية، سنخرج قريبا جدا”.