ذكر موقع “أفريكا إنتلجنس” أن التقارب بين كل من تركيا وقطر والسودان، والذي بات ملحوظا بشكل كبير في الأونة الأخيرة يؤرق وأغضب بشكل خاص.

 

وشهدت الأسابيع الماضية تقاربا ملحوظا بين وتركيا وقطر، كان أبرزها توقيع اتفاقيات بشأن تولي هذين البلدين تطوير ميناء “سواكن” في .

 

ولفت الموقع في تقريره أن هذا التقارب الثلاثي يؤشر على توتر في العلاقات بين السودان والسعودية، بعد تحسن طرأ على علاقات البلدين منذ إغلاق الخرطوم للملحقية الثقافية الإيرانية في سبتمبر 2014.

 

وذكر التقرير أن عمر البشير منشغل بتقوية علاقاته مع تركيا وقطر بسبب “غضبه من الدعم السعودي المتراجع”، مشيرا إلى أن ذلك التقارب يثير غضب أيضا.

 

ويقول التقرير إن “السعودية غضبت بعدما علمت أن أمير حث نظيره السوداني عمر البشير في تلك الرسالة على عدم تقديم أي تنازلات في الأزمة مع ، ما دفع البشير إلى زيارة في 19 مارس الجاري، ولكنه حرص على عدم إثارة أي قضايا خلافية”.

 

وحين أعلنت الخارجية السودانية في يناير 2016 قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، تضامنا مع المملكة العربية السعودية، في مواجهة ما وصفته بـ”مخططات إيرانية”، على أمل تأمين الاستثمار السعودي في الزراعة والسدود الكهرمائية، ولكن تعتقد أن السودان لم يقطع علاقاته كليا مع الإيرانيين، بحسب التقرير.

 

وفي محاولة للظفر بدعم السعودية والإمارات، وافق السودان على تعزيز قواته في اليمن بـ4 آلاف من قوات الدعم السريع، ولكن الرياض تنظر إلى “قوات الجنجويد” كمجرد “مرتزقة”، وفقا للتقرير.

 

ورغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها السودان لكنه لم يتلقى دعما كبيرا من حلفائه الخليجيين، بل إن السعودية تباطأت في إنفاذ استثمارات ضخمة مثل اتفاقات وقعتها في نوفمبر 2015 شملت اتفاق إطاري لتمويل مشروعات سدود “كجبار والشُريك ودال” في شمال السودان واتفاقية أخرى لزراعة نحو مليون فدان تروى بالري الانسيابي من سد أعالي نهري عطبرة وستيت، شرقي البلاد، بحسب التقرير.

 

وأبعدت السعودية مؤخرا عشرات الآلاف من المغتربين السودانيين بسبب مشاكل الإقامة ضمن حملة لتوفيق أوضاع العمالة الأجنبية، وهو ما “زاد الطين بلة” على حد وصف التقرير. ومع وصول الأزمة الاقتصادية إلى نسب لم يعد بإمكان الشعب السوداني تحملها، قررت الخرطوم اللجوء لأنقرة والدوحة.

 

وتبادل المسؤولون في السودان وتركيا وقطر الزيارات الرسمية، وآخرها زيارة وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الذي حمل رسالة إلى البشير من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

 

ويزعم التقرير أن الرياض غير راضية عما أسفر عنه التقارب من تسليم جزيرة سواكن إلى الدولتين مقابل وعود بالاستثمار وإعادة الإعمار والتعاون العسكري.

 

وجدير بالذكر أن السودان يقف على الحياد في الأزمة الخليجية بين قطر والسعودية والإمارات والبحرين ومصر.

 

ولم يزر الرئيس السوداني السعودية منذ نحو خمسة أشهر، حيث زارها آخر مرة في 24 أكتوبر من العام الماضي وهو ما لم يحدث طوال السنوات الثلاث الأخيرة.

 

ويذكر أن آخر زيارة لملك سعوي إلى السودان كانت في العام 1976، حيث زار الملك خالد بن عبد العزيز، السودان قبل نحو 42 سنة وحظي بترحيب واسع، إبان حكم الرئيس السوداني جعفر نميري.