فاق فجور دول الحصار الحدود حتى بات مشايخها وعلماءها يلقون بالتهم هنا وهناك لإرضاء ولاة الأمر, ففي أخر التصريحات خرج عضو مجلس الشورى السعودي، ، متهما المخابرات القطرية بالعمل على مساعدة ما قال عنهم (متطرفين) من أجل تنفيذ داخل المملكة- حسب زعمه- مشيرًا إلى أن الدوحة منحت قائد تنظيم القاعدة في “عبدالعزيز المقرن” جواز سفر قطريًا لتسهيل دخوله والقيام بالعمليات الإرهابية.

 

وأشار الغيث الذي أبلغته العصفورة بالتفاصيل كاملة عن المخطط الغريب العجيب- إلى أن عملت منذ زمن على استقطاب قيادات وكوادر تتاجر بالدين (مثل: جماعة الإخوان المسلمين فرع السعودية، وجماعة السرورية السعودية، المنشقة عن الإخوان المسلمين، وتنظيم القاعدة)

 

الغريب أن المملكة التي تتهم قطر اليوم برعاية القاعدة, انطلق منها رجالات التنظيم الذي يصنفه العالم بالإرهابي.

 

وأوضح الغيث، الذي يشغل -أيضًا- عضوية مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن تلك القيادات والكوادر “تدافع عن قطر وتركيا وتتعامى عن كبائرهما، في حين أنهم يحرضون على أوطانهم ويتربصون بولاة أمرهم في عمالة وخيانة ونفاق واضح وفج”. !

 

وزاد هذا الداعية السعودي المثير للجدل وفق ما نقلت عنه “العربية نت”, إن قطر دولة خائنة ومروجة للإرهاب وتتدخل في الشأن السعودي.!

 

وتناسي الغيث دور المملكة في محاولة تنفيذ انقلاب داخل قطر عام 96, حتى خرج يتهم قطر بالتدخل بالشأن السعودي.

 

وذكر الغيث أن لدى قطر عدة أسباب لدعم المتطرفين منها “الرغبة في اختراق السعودية، ونفاق الإسلاموية، والارتزاق المالي”.

 

وكان الإعلامي السعودي المحسوب على النظام، محمد العثيم أطل بالامس يهذي بأن مقعد قطر في القمة العربية القادمة سيمنح للمعارضة القطرية، وكأن النظام السعودي هو الآمر الناهي بالمنطقة و”ابن سلمان” هو خليفة المسلمين.

 

وفي تغريدة تكشف مدى (الفجر في الخصومة) الذي وصل له الإعلام السعودي، دون الإعلامي محمد العثيم ما نصه:”تأديبا لحكومة #قطر وتضامنا مع الشعب القطري   قد يمنح العرب مقعد قطر في القمة العربية القادمة للمعارضة القطرية”