تداول ناشطون جزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو مثير لأمين عام حزب جبهة التحرير الوطني وهو يهدد احد الصحفيين.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد توجه “ولد عباس” لأحد الصحفيين خلال ندوة عقدت في العاصمة الجزائرية:“أنت ترتكب أفعالا قبيحة ضدنا وتنقل عنا معلومات غير صحيحة”.

 

وأضاف قائلا :“أنا لا أخاف سوى من الله وأحترم رئيسي وأكن له الوفاء. إذا اردت أن تتعامل معنا في الأفلان (جبهة التحرير الوطني) فعندما نعطيك جوابا احترم جوابنا ولا تزيفه كي لا نضطر لمراقبة كل شخص فيما يكتب”.

 

وتابع مخاطبا الصحافي المعني “تستطيع الذهاب وغدا سأطلع على ما ستكتبه!”.

 

وخلال الندوة نفسها، رفض جمال ولد عباس، الحديث عن مسألة ترشح بوتفليقة من عدمها لولاية خامسة، مكتفيا بالقول: “الرئيس بوتفليقة، هو رئيس الحزب، والقرار في 2019 بين يديه.. ما زال أمامنا 14 شهرا ولا يمكن الحديث عن مرشحين”.

 

ورغم اعترافها بدوره في تجاوز الأزمة الأمنية في البلاد، ترى المعارضة أن فترة حكم بوتفليقة شهدت انفرادا بالحكم، و”فسادا كبيرا” بعد صرف قرابة تريليون دولار من مداخيل النفط دون أن تنعكس على اقتصاد البلاد ومعيشة السكان.

 

ورد الأمين العام للحزب الحاكم، اليوم، على هذه الاتهامات بالقول: “ليعلموا أن صرفت أكثر من ألف مليار (تريليون) خلال 20 عاما في إنجاز البنى التحتية”.