أجرت قناة “أورينت نيوز” السورية المعارضة والتي تبث من ، لقاء مع السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون، في خطوة اعتبرها نشطاء في سوريا بأنها مع الاحتلال الإسرائيلي وترويج لأهدافه وتناقض مبادئ .

 

وقالت القناة في تغريدة لها عبر ، أن اللقاء الذي جرى هو الأول من نوعه مع مندوب للحديث عن حقيق الموقف من الحرب في سوريا، وسر صمت تجاه ما يجري على حدودها (بالإشارة لإيران).

 

وتناول اللقاء ضمن برنامج “لقاء خاص” الذي تبثه أورينت، مدى وجود إجراءات فعالة للحد من الوجود الإيراني في سورية وطبيعة المخاوف التي يثيرها فضلا عن مستقبل وجود إسرائيل ونظرتها للشعب السوري”.

وقدمت الإعلامية هيفي بوظو اللقاء بالقول إن “الوقت الحالي لا يمكن من خلاله تجاهل دور إسرائيل الهام تجاه الأزمة السورية”، وفق تعبيرها.

 

وتحدث السفير الإسرائيلي في بداية اللقاء عن أصوله المصرية، “قبل شروعه في الحديث عن مشاعر الإسرائيليين تجاه المجازر المرتكبة من قبل النظام السوري”، مشيرا إلى ما قال أنها “رغبة إسرائيل بسن قوانين جديدة في مجلس الأمن، تقيد من قدرة النظام السوري على مواصلة قتل شعبه”.


وأثارت مقابلة “أورينت” المملوكة لرجل الأعمال السوري غسان عبود، المقيم في ، غضبا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وقال ناشطون إن “الترويج لإسرائيل تحت ذريعة محاربة النظام السوري”، “لا يمكنه تقبله” وطالبوا بمقاطعتها.

 

وفي وقت سابق، أشار تحقيق صحفي إلى أن منظمة أورينت الإنسانية السورية بالشراكة مع جمعية أميركية تدعى “تحالف الأديان”، أدخلت مساعدات إنسانية وطبية إلى سوريا وأقامت فيها مستشفيات بالتعاون مع السلطات الإسرائيلية.

 

وبررت المنظمة -التي يملكها رجل أعمال سوري يقيم في دولة الإمارات- تعاونها مع إسرائيل بغياب أي طرق لإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في القنيطرة على الحدود مع المحتل.

 

وأثار ما قامت به المنظمة ردود فعل غاضبة على منصات التواصل الاجتماعي بين نشطاء الثورة السورية الرافضين أي تبرير للتطبيع مع إسرائيل.