عثرت الشرطة الفلسطينية، مساء الأحد، على شابة فلسطينية، تبلغ من العمر (27 عاماً)، معلقةً بحبل داخل شقتها، في مدينة ، وسط الضفة الغربية.

 

وأفاد المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، المقدم لؤي ارزيقات، أن النيابة العامة قررت التحفظ على الجثمان وإحالته لمعهد الطب العدلي للتشريح بهدف الوصول لأسباب الوفاة الحقيقية.

 

وذكرت صحيفة “الحدث” المحلية، أنّ الفتاة هي ايمان حسام رزة، مهندسة كيميائية، وأنها اقدمت على شنق نفسها في غرفتها.

 

وبحسب المصادر، تركت رزة رسالةً خطية كتبت فيها: “سامحوني .. أنا تعبت من الدنيا .. آسفة جداً .. بحبكم”.

 

ولفتت المصادر الى ان الشابة كانت تعيش في غرفة لوحدها في عمارة سكنية بالقرب من مدرسة “الفريندز”، وأن غرفتها تحوي المرافق الأساسية كالمطبخ والحمام.

 

وبينت المصادر ان اهل الشابة بعيشون في مدينة نابلس، وان الفتاة ليس لديها اي مشاكل، والتالي فإنّ قضية انتحارها لم تسجل ضد أي طرف أو باي دافع .

 

وكان هذا آخر منشور كتبته الفتاة “رزه”: