في رد مفحم على مغردي “ابن سلمان” و”ابن زايد” الذين قض مضاجعهم حساب “تويتري” جديد أنشأه آل ثاني رئيس وزراء السابق وقاموا بشن حملة عنيفة ضده حملة (سفاهات وبذاءات) تعكس أخلاقهم، قال “آل ثاني” إنه لا يناقش سوى الرؤوس والقيادات والأدمغة التي تعود على مواجهتها خلال مسيرته.

 

وتسبب حساب الشيخ حمد الجديد بتويتر في أزمة كبيرة لقادة الحصار، ويدل على ذلك الهجوم الغير مسبوق من قبل مستشار “ابن سلمان” ، والذي تبعه بالأمس رجل وهاجم تصريحات “آل ثاني” الأخيرة في وصلة (ردح) ليست جديدة عليه.

 

وردا على هذه المهاترات وصبيانية هؤلاء، أكد حمد بن جاسم في عبر حسابه بتويتر أنه لن يرد على كتائب الذباب الإلكتروني كما تعهد على نفسه عند تدشين الحساب، لافتا إلى أنه حتى لو فكر في نقاش أحد معارضيه فلن يحاور سوى أصحاب العقول.

 

ودون “آل ثاني” في تغريدته التي رصدتها (وطن) ما نصه:”طلب مني الكثير من الاخوه الرد على بعض المغردين المحسوبين على حكومات خليجية .. سبق أن ذكرت أني لن ارد من خلال تويتر، انا هنا اطرح وجهة نظري من خلال تجربتي”

 

وتابع في رسالة صريحة محرجة لمستشار “ابن سلمان” سعود القحطاني ورفاقه:” اكرر انا هنا لا أُنقاش و ان اردت النقاش أو الحوار يكون مع رؤوس وقيادات و أدمغه تعودت من خلال مسيرتي ان اواجهها.”

 

 

وكان سعود القحطاني الشهير بـ”دليم” قد هاجم في سلسلة تغريدات له قطر والشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، بسبب تصريحاته الأخيرة عن وانحراف البوصلة عن الطريق منذ وصول للحكم.

 

ليلحق به رجل بارات ومراقص دبي وصبي محمد بن زايد، ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي الذي خرج بأوامر سيده ليهاجم حمد بن جاسم ويسبه عبر حسابه بتويتر.

 

والملاحظ أن سعود القحطاني لم يترك تغريدة واحدة لحمد بن جاسم الذي أنشأ حسابه حديثا، إلا وهاجمها وفرد لها ردود مطولة (تحمل الكثير من البذاءات فضلا عن المزاعم والافتراءات) على حسابه الرسمي بتويتر، وبعدها يطلق كتائب الذباب الإلكتروني لمهاجمته ودعم تغريدات (دليم) المسيئة له.

 

الأمر الذي يعكس مدى الانزعاج الحادث لدى قادة الحصار من حساب (تويتري) أنشأه مسؤول قطري سابق حديثا، ويؤكد امتلاك حمد بن جاسم لأسرار من شأنها فضح قادة الحصار.

 

كما أن تغريدات الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، لم تقض مضجع سعود القحطاني وضاحي خلفان فقط، بل وصل صداها للكويت لتثير جنون الكاتب الكويتي المعروف أحمد الجار الله.

 

والجمعة الماضية، قال وزير الخارجية ورئيس الوزراء القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إن قطر ليس لديها مشكلة في حل الأزمة، مشيرا إلى أنه دائماً كان الحل في الرياض عندما كانت الرياض لا تحتاج لبيان مزور باسم أمير قطر لتبدي رأيها.. حسب وصفه