في أحدث تصريحات له قال الرئيس التركي ، إنه “لا يحق لأحد القول إن وقواتها تقوم باحتلال .

 

وأضاف الرئيس التركي خلال كلمة ألقاها في المؤتمر الاعتيادي السادس لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه، أن “الجميع في سوريا ما عدا تركيا، يتواجدون هناك لنوايا وتكتيكات مختلفة”.

 

وأكد أردوغان: “سنكون في أقرب وقت إلى جانب أشقائنا الذين ترنوا أعينهم وقلوبهم إلينا على طول الحدود السورية”.

 

وتابع: “أشقاؤنا الذين رأوا هذا الوضع ممن يعيشون في المنطقة، يبعثون برسائل يطالبون فيها تركيا بإحلال الأمن والاطمئنان والاستقرار، بدءا من تل رفعت ومنبج و تل أبيض ورأس العين وكل المناطق هناك”.

 

واستطرد قائلا: “إن شاء الله لن نقف متكوفي الأيدي تجاه نداءاتهم وسنلبي طلبهم”.

 

وأكد أردوغان على أن بلاده تشعر بالامتنان من زيادة عدد أصدقائها إلا أنه عندما تستهدف تركيا فإن بلاده ترد على ذلك ولا تعطي اعتبارا لأحد في هذا الخصوص.

 

وأكمل:”الجيش السوري الحر قدّم 614 شهيدا خلال عملية درع الفرات، و302 في غصن الزيتون حتى اليوم”.

 

وأشار إلى أنّ 3747 إرهابيا تم تحييدهم في منطقة منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون”.

 

وفي الخطاب قرأ الرئيس التركي رسالة وصلته من سيدة في الغوطة الشرقية، دعته خلالها لاتخاذ خطوة مشابهة للتي قام بها في عفرين في الغوطة، وقالت “بقي في الغوطة الشرقية الآن 20 ألف شخص، الجميع يترك الغوطة الشرقية، ولا ندري ماذا سيكون مصيرنا”.

 

وأمس السبت، أعلن الجيش التركي السيطرة على كامل قرى وبلدات منطقة عفرين، بعد أسبوع من تحرير مركزها، في إطار عملية “غصن الزيتون” التي انطلقت في 20 يناير الماضي.

 

ويطالب سكان العديد من المدن والمناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم “/ ” الإرهابي، شمالي سوريا، تركيا بتحرير مدنهم وقراهم وبلداتهم من التنظيم.

 

وفي وقت سابق اليوم، نظم أهالي مدينة “تل رفعت” بمحافظة حلب شمالي سوريا، مظاهرة تطالب قوات “غصن الزيتون” بتحرير مدينتهم من أيدي تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.