كشف الكاتب الصحفي اليمني عباس الضالعي نقلا عن مصدر موثوق بأن قيادات حوثية متواجدة حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية تجري محادثات مع مستشارين لولي العهد السعودي بهدف إنهاء الحرب في والتي أنهكت المملكة على المستويات السياسية والاقتصادية بالإضافة سمعتها الدولية.

 

وقال “الضالعي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”وفد من قيادات #الحوثي (غير محمد عبدالسلام) متواجد حاليا في امريكا يجري لقاءات مع مستشارين للامير محمد بن سلمان برعاية امريكية ويؤكد المصدر عن توافق كبير بين الجانبين”.

وتأتي هذه المباحثات تحت رعاية الولايات المتحدة بعد أيام من كشف موقع “المشهد اليمني”، نقلا عن مصادر مقربة من قيادات وصفها بـ “الرفيعة” في جماعة “أنصار الله”، عن توجه الناطق باسم الجماعة محمد عبدالسلام إلى العاصمة ، من مكان وجوده في مسقط.

 

وقالت المصادر لمراسل “المشهد اليمني” في صنعاء، إن “الناطق باسم الحوثيين توجه إلى الرياض للتفاوض بشكل مباشر مع السعودية التي تقود تحالفاً ضدهم منذ ثلاثة أعوام”، مؤكدة أن هناك “توجه لدى مليشيات الحوثي لتقديم تنازلات للمملكة العربية السعودية مقابل إيقاف الضربات الجوية ضد الحوثيين”.

 

وكان “المشهد اليمني” قد نقل عن مصادر خاصة، أن هناك مفاوضات سرية بين وجماعة “أنصار الله”، في محاولة للتوصل إلى اتفاق ينهي الحرب الجارية في اليمن منذ ثلاثة سنوات، وتسببت في أسوأ كارثة انسانية في العالم، وفق توصيف تقارير أممية.

 

وأوضح الموقع، وفقاً لمصادر قال إنها على صلة بالحكومة الشرعية و”أنصار الله”، وأخرى مستقلة، أن “جوهر هذه التفاوضات يقوم على أساس عزل الحوثيين عن إيران مقابل القبول بمشاركتهم في إدارة البلاد، وعدم الاستحواذ عليها، وتشكيل حكومة تضم جميع أطراف الصراع”.