تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، يظهر مدى الإهمال الكبير الذي ظهر بمستشفيات المملكة والاستهانة بحياة المواطن في عهد .

 

حيث أظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، رجل يصرخ أمام (خميس مشيط) العام لإنقاذ ولديه اللذان ظهرا يصرخان من شدة الألم بعد تعرضهما لحادث تسبب لهما في كسور خطيرة، ولم يبالي أحد بصراخه وذكر أنه منتظر أمام باب الطوارئ منذ أكثر من ساعة.

 

 

وأثار هذا المقطع المتداول غضب العديد من النشطاء السعوديين، الذي نددوا بمستوى التخلف والفقر والإهمال الذي تشهده المملكة في عهد “ابن سلمان” الذي حمل ثروات الشعب ومقدراته إلى لينال رضا سيده (ترامب).

 

 

 

 

 

 

 

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية قد نشرت تقريرا لها يفيد بتزايد معدلات البطالة والفقر في ، مشيرة إلى أن “ما بين مليونين وأربعة ملايين سعودي يعيشون على أقل من 530 دولارا شهريا” أي (17 دولارا يوميا)، وأن “الدولة تخفي الفقر بشكل جيد”.

 

تستمر معاناة السعوديين والوافدين منذ العامين الماضيين بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وسياسة التقشف “غير المبررة” التي طالت كافة القطاعات الحيوية في البلاد، وهي إجراءات أدت إلى خفض العلاوات والإعانات الحكومية لقطاع واسع من المواطنين إضافة إلى تقليص الإنفاق وتسريح أعداد من الموظفين وفرض ضرائب ورسوم جديدة وغير مسبوقة طالت كافة سكان المملكة مواطنين ووافدين.