أصدر الرئيس الأمريكي دونالد أمرا بمنع خدمة المتحولين جنسيا في الجيش.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، الجمعة، في بيان إن “ترامب ألغى السياسة السابقة فيما يتعلق بالسماح بخدمة المتحولين جنسيا، وقرر تطبيق السياسة الجديدة”، بحسب وكالة “أسوشييتد برس”.

 

وأضافت “ ممن لديهم خلل في الجنس ويحتاجون إلى علاج طبي أو جراحة، سيتم استبعادهم من الخدمة العسكرية باستثناء بعض الظروف المحدودة”، دون مزيد من التوضيح.

 

وأردفت أن مثل هؤلا الأشخاص “غير مؤهلين للخدمة في الجيش، ويمثلون خطرا كبيرا على فعالية الجيش وقدرته القتالية”.

 

وتابعت أن التحول إلى هذه السياسة الجديدة “جاء بعد دراسة مكثفة من جانب كبار القادة العسكريين والمدنيين بمن فيهم قدامى المحاربين”.

 

وكانت أعلنت عام 2016 في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، إنهاء الحظر المفروض على خدمة المتحولين جنسيا.

 

وفي يوليو / تموز 2017، نشر ترامب سلسلة تغريدات عبر حسابه على ، أعلن فيها أنه لن يسمح بخدمة المتحولين.

 

وكتب ترامب في إحدى التغريدات “بعد التشاور مع جنرالات وخبراء عسكريين، لن تسمح الولايات المتحدة للمتحولين جنسيا بالخدمة بأي شكل في ”.

 

وأضاف “يجب أن يركز جيشنا على النصر الحاسم والساحق، بدلا من أن تثقله التكاليف الطبية الهائلة، والتعطيل الذي قد يتسبب فيه المتحولون جنسيا”.